إستراتيجية الامن القومي العربي وفق معطيات العصر

أمريكيا غيرت  إستراتيجية إدارة الشرق الأوسط لتحتل دول الباسيفيك وشرق آسيا والهند مكان الصداره

بدلا" من منطقة الـــ MENA - تصفح  الضغط هنا

خارطة الوطن العربي

المسؤول عن الصفحه الألكترونيه

في المركز  

محمد شاهر عبدالله

عقيد ركن - هندسة إتصالات - متقاعد - في اليمين من الصوره

تدرج في المناصب القياديه وهيئات الركن، حتى قائد كتيبه وآخرها قيادة لواء

ضابط عسكري محترف، متخصص في الدراسات الإستراتيجية والحرب الألكترونيه والنفسيه 

E-mail shaher1@accessme.com.jo

awmc@ayamm.org    

مفهوم الردع النووي في زمن حرب العصابات

لأمن الإقتصادي العربي وحقائق لا بد من تصحيحها في الذاكره العربيه - 

الأمن القومي العربي وفق المعطيات الدوليه الجديده بقلم هيئة التحرير

-ألخيار النووي وإستراتيجية الدفاع -
- مفهوم ألأمن ألقومي ألعربي وألتهديد ألإستراتيجي-
- الشرق الأوسط الجديد واستراتيجية إعادة تنظيم المنطقه -
- السلام الإستراتيجي في السرق الأوسط
-

منظمة الإتحاد العربي

أولا" : مقومات منظمة الإتحاد العربي - الموقع حيث تقع جميع أقطار الوطن العربي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وهي متصله ببعضها البعض وتتمتع بمناخ يكاد يكون متشابها" وكذلك الشعب العربي يتكلم لغة مشتركه وهي اللغه العربيه وله تاريخ وعادات وتقاليد وفنون وآداب واحده أو معروفه للجميع.

ثانيا" : يمكن بسهوله تبني إستراتيجية أمن إقتصادي ودفاعي وإجتماعي وثقافي واحده تدعم استراتيجية الأمن القومي العربي الشامله التي توفر الأمن والرفاه والعيش الكريم والكرامه للأمه العربيه من المحيط الى الخليج.

ثالثا" : مصدر التهديد - هو بإختصار شديد منطومة الكيانات السياسيه العربيه الديكتاتوريه الغير شرعيه المدعومه من الحركه الصهيوأمريكيه المعاديه مما نجم عنه عدم قدرتنا على خلق أدنى نسق قوه إستراتيجيه عربيه -  

المفهوم الصحيح للأمه التي تقطن الوطن العربي الجغرافي

الوطن العربي الجغرافي: وهو حاضنة الشعوب التي تقطن المنطقه من المغرب - مراكش وموريتايا غربا" - الى إيران وتركيا شرقا" ويحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط - وجنوبا" إفريقيا الوسطى والمحيط الهندي وبحر العرب.

 الشعوب التي تقطن الوطن العربي الجغرافي: هي - العربانيون وموطنهم الأصلي شبه جزيرة العرب - والبربر وألأمازيغيون  والأقباط والزنوج وموطنهم الأصلي - شمال إفريقيا ومصر والسودان - والفنيقيون والموارنه والكريتيون وموطنهم الأصلي سوريا الكبرى - والأكراد والآشوريون والتركمان وموطنهم الأصلي العراق وبلاد الشام وقسم من تركيا وإيران - وبعض الأقليات من البلوش والفرس.

الهويه والإنتماء:  الهوية العربية - حيث اللغه والعادات السائده هي العامل المشترك التي تشترك فيه جميع شعوب الوطن العربي.

إستراتيجية التكافل والتضامن العربي الإجتماعي والثقافي: لا طغيان لعرق على الآخر ولا طمس لهوية عرقيه من نسيج الأمه ولا نكران لمعتقد ديني أو فلسفي لشرائح الأمه العربية التي تسكن الوطن العربي الجغرافي.

إستراتيجية الأمن القومي

المفهوم الشامل: - المبدأ الطبيعي هو البقاء للأقوى - لذا فإن إستراتيجية الأمن القومي هي عمليه فلسفيه تخطيطيه مشتركه لإستغلال جميع مقومات الأمه وقدراتها للوصل لأفضل خطة إستراتيجية توجه طاقات الأمه الرئيسيه - الإقتصاد - مصادر الثروه - القوى البشريه - الموقع الإستراتيجي - الدفاع - التكنولوجيا - التراث الروحي والحضاري - السياسه - لتحقيق مستوى عال من القوة والهيبه القوميه بشقيها الدفاعي والتعرضي .  

التكتيك الأمني القومي أو الخطط التعبويه 

عام: البلد أولا" ولكن الأمه العربيه ثانيا" هذا هو المفهوم العام لدستور فلسفة الدفاع عن الوطن العربي السياسي والجغرافي وتشمل جميع الخطط التعبويه لقدرات الأمه لتحقيق الهدف الشامل لإستراتيجية الأمن القومي من حيث ما يلي:

  • الإقتصاد القومي المنتج نحو الوصول للكفاية الذاتيه ومن ثم التصدير - السوق العربية المشتركه.

  • المنظومه الماليه الوطنيه والقوميه المتكامله والمنافسه.

  • القوى البشريه - الإعتزاز بالإنتماء القومي - فلسفة الثقافة والتعليم - تطوير التكنولوجيا - الإرث الروحي الأدبي والحضاري وتنميته مع التطور العالمي - العداله والأمن المجتمعي وتكافؤ الفرص - الحرية والديمقراطيه وحقوق الإنسان في الممارسه الحقيقيه الذاتيه - فتح الحدود لتنقل رأس المال والعماله العربية - تشجيع وتحفيز البحث العلمي وإستقطاب العقول العربية المبدعه.

  • الدفاع - تحديد التهديد - العدو - وتشمل المنظومه العسكريه المتكامله - التسليح والتكنولوجيا العسكريه - توجيه التدريب العسكري وتطويره بموجب تغير درجات التهديد المعادي - خطط إعداد وتأهيل القاده وهيئات الركن  لتشكيلات ووحدات القوات المسلحه - خطط الإستخبارات والأمن العسكري وتنمية وسائل الحرب الألكترونيه.

  • إستغلال نقطة الضعف الرئيسيه في عقيدة القتال الإسرائيليه حيث تعتمد على في حملاتها العسكريه التعبويه ضد العرب على مبدأ إستراتيجي تكتيكي وهو الحرب الخاطفة ضد أهداف حيويه وضربها بقوة لإرهاب العرب - ومقتلها في إطالة أمد الحرب مهما كانت قوة المواجه لتأخذ شكل حرب الإستنزاف وهنا لا تستطيع إسرائيل الصمود وتسلم كما حدث في نجاح حزب الله في حرب 33 يوما" وتحرير جنوب لبنان.

  • خطط إستغلال الموقع والثروات الطبيعيه المحركه لعجلة الإقتصاد والصناعه لتخدم الهدف الإستراتيجي للأمه وكسلاح يمكن إستخدامه عند الضرورات السياسيه في المفاوضات والصفقات والتحالفات الدوليه.

  • إمتلاك تكنولوجيا الطاقه النوويه بعد الشروع في إنشاء مراكز البحث العلميه النوويه.

  • على كل كيان سياسي عربي تبني خطة إستراتيجيه دفاعيه للدفاع عن أمنه الوطني لتتكامل جميعها من حيث تعريف التهديد والعدو مع إستراتيجية الأمن القومي العربي الشامله.

إستراتيجية الدفاع الوطني للدوله القطريه العربيه

التي تتكامل مع إستراتيجية الأمن القومي العربي

 التهديد: الصهيونيه ممثلة بإسرائيل ككيان سياسي شاذ في المنطقة العربيه من المحيط الى الخليج وكذلك الشرق الأوسط الجغرافي.

الخطة الإستراتيجيه الدفاعيه الوطنيه:  

  • المفهوم التعبوي: تطبيق مبدأ الأمه في الحرب - nation in war - وتبني عقيدة قتال تعتمد الدفاع المتحرك بحيث تتموضع وحدات وتشكيلات القوات المسلحه النظاميه العامله في عمق الوطن الجغرافي للدوله القطريه وفي مواقع دفاعيه مخندق ومموه حسب مبادئ الإنتشار التعبوي العسكري - وحدات الخط الثاني والثالث التي تتألف من الإحتياط تلتحق بقياداتها الهيكليه فورا" وساعة إعلان التعبئه العامه وتتموضع وتنفتح في المدن والقرى ومناطق الحجابات الأماميه حيث تشتبك مع قوات العدو الغازيه في مراحلها الأولى ومن ثم تتراجع للخلف لمواقع دفاعيه متوسطه معدة للدفاع مسبقا" تمهيدا" لمرحلة الإشتباك الثانيه - وعندها تتأهب الوحدات والتشكيلات النظاميه المنفتحه بالعمق للإشتباك الثالث والأخير مع قوات العدو.  

  • ميكانيكيات الحرب: تجري حسب المراحل التاليه:

  1. مرحلة إستنزاف قوات العدو: وتبدأ من لحظة الإشتباك الأولي في المواقع الدفاعيه الأماميه وختى الإشتباك الأخير الرئيسي في مرحلة الدفاع الثالثه والتي تقودها القيادة التعبويه للقوات المسلحه النظاميه.

  2. مرحلة الحسم التعبوي: وهي المرحله الأخيره في الحرب مع العدو حيث يعلن حالة النفير العام وتطبيق منهج الأمه كل الأمه في الحرب وتبني منهج حرب العصابات المستمره - تطبق فيها تكتيك أضرب ودمر وأهرب كمهارة ميدان لتتبارى فيها البطولات الوطنيه الفرديه ومجموعات القتال الصغيره وتسودها الروح الإستشهاديه.

  • التسليح والتنظيم وكذلك التجميع للواجب:  لا تغيير على تسليح القوات المسلحه النظاميه - بإستثناء إضافة وحدات صواريخ متعددة المديات من نظام صواريخ الكاتيوشا وصورايخ بلاستيه لضرب المناطق الحيويه للجانب المعتدي - أما وحدات الإحتياط للخط الأول والثاني سلاحها الرئيسي هو السلاح الفردي والعبوات الناسفه وكذلك صورايح مقاومة الدروع ومقاومة الطائرات المروحيه والعاموديه- يركز في التدريب والتمارين التعبويه - المناورات - على تدريب وتجهيز وتهيئة وإختبار وحدة القتال الرئيسيه أي الكتيبه في القوات البريه - الجيش - أما الواء والفرقه والفيلق قيركز في التدريب على التخطيط والإمداد وتقدير الموقف التعبوي واللوجستي حسب مراحل الحرب الرئيئيه الدفاع الهجوم والإنسحاب وكذلك الواجبات العملياتيه الخاصه.

  • الحرب النفسيه:

  1. الدفاعيه: خطة إعلام وطني متكامله تشدد على الوحدة الوطنيه لجميع مكونات الطبقات الإجتماعيه للشعب حيث تتلاشى فيها جميع الفروق الطائفيه والإجتماعيه والأصوليه فالأمه كل الأمه تنتمي لنسيج إجتماعي واحد وفي عائلة وطنيه موحده.

  2. التعرضيه: بث روح القتال والبطوله والجهاد بين جميع شعب الدوله وكذلك التضحيه والكرامه والكبرياء الوطني ومقاومة الشائعات التي يعتمدها العدو في حربه النفسيه.

السلام الإستراتجي

المفهوم العام الطبيعي: معاهدة السلام وتفاهمات الحياد وعدم الإعتداء تبرم بين طرفين متماثلين في القوة توصلا لمرحلة قناعه وربما مصلحه توجب إنهاء حالة الحرب وفق شروط لا غالب ولا مغلوب ولا منتصر ولا مهزوم ودون شروط مسبقه - حيث أنها صفقه مرحليه تشبه لحد بعيد إستراحة محارب - قد تنقلب في وقت ما إذا شعر أحد الأطراف بتفوق قدراته الذاتيه على الطرف الآخر الى حالة حرب - لذا يجب على كلا الطرفين عدم التفريط بإمتلاك وتطوير سلاح الردع للقوة العسكريه.

الإستسلام: بعكس السلام الإستراتيجي تماما" حيث لا يوجد طرفين لا بل طرف واحد قوي يملي شروطه وآخر ضعيف لا حول له ولا قوه إلا أن يستلم ويصغي وينفذ.

السلام المصري والأردني مع إسرائيل - كامب ديفيد + وادي عربه:  يقول د. كامل أبو جابر [ العرب يفتقدون لإستراتيجية الحرب والسلام مع إسرائيل ] ولذلك فهم مهددون بإستمرار منها بالرغم من إتفاقيات ومعاهدات السلام - وعلى سبيل المثال والنكته يقول [ حدث وأن دعى الملك الراحل الحسين قادة أحزاب في إسرائيل بعد توقيع معاهدة وادي عربه  لتناول طعام الإفطار وفي الطريق جوا" الى عمان عبروا نهر الأردن وفوقه بدؤوا الغناء وأنشدوا - نهر الأردن له ضفتين الأولى لنا والثانيه لنا ].

وهذا دليل على أن السلام الإستراتيجي لم يتحقق مع إسرائيل لأنه ليس للعرب أي إستراتيجيه فالبوصله العربيه تائه في الصحراء.

الموقف الإستراتيجي في الشرق الأوسط - عام

 

الإستراتيجية الأمريكيه الجديده في إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا MENA

 

منذ إعادة إنتخاب أوباما رئيسا" للولايات المتحده الأمريكيه أي 2012 تغيرت إستراتيجية إدارة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحيث خرجت هذه المنطقه من بؤرة الإهتمام وتحول الإهتمام الى جنوب الباسيفيك أي أمريكا الجنوبيه وشرق آسيا الصين والهند واليابان ولم يعد يهم الأمريكان والعالم الغربي الربيع و لا الخريف العربي و لا حتى أنظمة حلفائهم من دول الخليج. إذن لا يهم امريكيا والغرب -ربيع العرب- وهما القوتان الاكثر نفوذا" وتاثيرا" في العالم ومنطقتنا العربيه- وربما سيتحول الاهتمام نحو بيعهم لجهة اكثر قوة وتاثير مثلا" ايران - وربما سيقوم حلف جديد بين الهلال الشيعي وامريكيا على ان تكون نجمة داوود السداسيه في بؤرة الاهتمام.
أي بعبارة أخرى ستتخلى أمريكيا عن العرب ولن تهتم بهم وستتركهم كالأيتام على موائد الئام : الصينين وروسيا وإيران، والصهاينه -  فهل الإستشفاء برحيل الإخوان عن حكم مصر وربما عن المنطقه العربيه يجدي وكذلك تنامي النظره السلبيه الدونيه لللاجئين السوريين والفلسطينين هل يجدي - وهل ستهتم أمريكيا والصهاينه وترضى عن المصريين والخليجيين والأردنيين وتدعم توجههم - اين العرب ومن سيهتم بهم - ومن سيحميهم ويدافع عنهم ويرسل المارينز والأسطول السادس والسابع والفرق العسكريه ووحدات القتال الخاصه فهل سيصحوا يوما ما؟ - هل سننتظر أمريكيا وبريطانيا وفرنسا لتنقذنا نحن العرب الأمه العريقه
أم نصحوا فورا" ونبادر الى لم الشمل وتبني إستراتيجية أمن قومي عربي سياسي ودفاعي وإتصادي تقود الأمه نحو القوة والهيبه والكرامه فالقاء للأقوى لأنه منطق الطبيعه والحياة في المستقبل مستقبل العالم ما بعد الديجيتال.

تحليل الموقف والإستنتاج

الموقف: العرب والربيع العربي وتعثر بناء الدوله العربيه الحديثه وسوريا والعراق والصراع الطائفي وتحالف هلال الشيعه الذي يعتمد قوة إيران وإمتلاكها السر النووي بالإضافة لما تمتلكه من موارد نفطيه وإرث ثقافي وحضاري كبير حيث كانت يوما" ما تتقاسم العالم مع الإمبراطوير الرومانيه - إن استراتيجية إعادة التنظيم للمنطقهالمتمثله بالربيع العربي  قد بدأت ولكنها لن تمر لتسلك طريقا" معبدا" وكأنها مضمونه وهكذا والمؤسف جدا" أن ماتبقى من النظام العربي خارج منطقة الربيع ينتظر وهو يعرف أهداف إستراتيجية إعادة التنظيم والتشكيل دون أن يتخذ خطوة للأمام وينزل درجة من قمرته من التايتانيك التي تقل على ظهرانيها النظام العربي والأمه معا" ليتحاور بصدق معها ليكشف الموقع المفخخ في إحدى حجراتها وينتخب الفريق الأفضل من الأمه ليبطل نظام التفخيخ الألكتروني قبل أن تبث الإشاره الكهرومغناطيسيه من أحد الأقمار الإصطناعيه التابعه لشبكة الحرب الألكترونيه للبنتاغون، وما نخشاه نحن العرب أن تنطلق الإشاره لتستقبل في مستقبلة جهاز التفجير الألكتروني تماما" كما إستقبلت في نظام حماية سيارة رفيق الحريري وعندها ستغرق التايتانيك بمن عليها من نظام عربي وأمة عربية لذا فإن المطلوب حاليا" لصيانة الحد الأدنى من الأمن القومي العربي ما يلي:

  • التهديد:  عدم قدرة النظام العربي الرسمي في مواجهة العولمه الإقتصاديه - المعلوماتيه - ومصالح الدول المنتجه العظمى بقيادة الولايات المتحده الأمريكيه.

  • الموقف العربي:   لا زال متقوقع على نفسه ضمن الكيان السياسي القطري وفق منهجية سياسية فرديه في معظمه - لم يطور آليته السياسيه وينزل خطوات الى شعبه ويتصالح مع نفسه ومعهم - يهمه أمنه القطري بمعزل عن الأمن القومي العربي المتكامل - يركز فقط هنا على مقاومة الإرهاب المدان محليا" وعالميا" دون التعمق في معالجة أسبابه بعمق وجرأة سواء" من الداخل أو على مستوى إقليم الشرق الأوسط وبحيث يحجم الأصوليين والسلفيين ليرتقي بالدين لعقيده روحيه تهذب الإنسان وتطور مفاهيمه وتحدثها وكذلك أخلاقه ويفصل الدين عن السياسه بشكل حازم.

  • التحالف الشيعي السياسي في الشرق الأوسط: وتقوده إيران حيث يمتد من طهران مرورا" ببغداد ودمشق وحزب الله وأمل ومن ثم حماس في فلسطين - لا شك بأنه تحالف لمنطقة متكامله إقتصاديا" ومن حيث الثروات الطبيعيه والنفط على رأسها، أي يمتلك عناصر القوة البشريه المتجانسه عقائديا" والمؤثره في تواجدها على تخوم مستودعات النفط في الخليج وعلى حدود إسرائيل الشماليه وفي داخلها - هذا التحالف موجه لمقاومة النفوذ الغربي الإسرائيلي بقيادة أمريكيا - وعليه يجب التعامل معه من وجهة نظرها بحذر شديد - فالعمل العسكري محفوف بالمخاطر وربما يؤدي لإشعال المنطقة العربية نفطيا" وبشريا" حيث الشارع العربي في أدنى مستوى من الثقه بالسلام الإستراتيجي مع إسرائيل وسئم الغرب بقيادة أمريكيا خاصة" المكيال الواضح لصالح إسرائيل ومل إدعاءاته في الحرب على الإرهاب وإعتبار العربي المسلم على لائحة الإرهابيين في العالم - هذا بالإضافة الى عدم تحقيق الإستقرار في المنطقة العربية فالحرية والديمقراطيه والحياة الأفضل لا تزال حلما"- ولما نتج عنها فوز حماس والإتلاف الشيعي في كل من فلسطين والعراق بدى الغرب متنكرا" لهذه النتائج علما" بأنه أول من دعى ودعم الديمقراطيه لكنه يبدو أن البوصله الديمقراطيه كانت بإتجاه معاكس لمصالحه - فما العمل وما هي إستراتيجية أمركيا الآن؟ هل ستضرب هذا الحلف السياسي الشيعي الجديد؟ هل ستعقد صفقة معه؟ هل ستعود وتدعم الديكتاتوريات العربية السنيه من جديد؟ فلننتظر. 

  • الحد الأدنى المطلوب لصيانة الأمن القومي العربي:

  1. صيانة الأمن الوطني أولا" ومن ثم التعاون والمشاركه الفاعله في صيانة الأمن القومي العربي.

  2. عدم الفصل بين الأمن القطري والأمن العربي الشامل.

  3. التفاهم مع النظام الشيعي السياسي وتحالفاته في المنطقه العربية لأنه الأقرب جغرافيا" وعقائديا" من الغرب الأمريكي.

  4. محاولة خلق إستراتيجية قوة عربية تقف الى حد ما بمواجهة العولمه ومصالح الدول العظمى بقيادة أمريكيا.

  5. محاولة الإتفاق العربي على عدم السماح بالتفرد بأي دولة عربية والوقوف الى جانبها ومساندتها - وأخذ العبرة من المثل القائل أكلت يوم أكل الثور الأبيض.

  6. الإسراع في إعادة تفعيل جامعة الدول العربية لحل النزاعات الإقليميه العربية بكل الوسائل قبل أن يتدخل مجلس الأمن والأمم المتحده في حلها.

  7. ضرورة إنتهاج مبدأ سياسي عربي جديد يحرم تدخل الدين في الدوله وفصله عنها.

ربيع العرب السياسي بدأ مبكرا" العام 2011

 [ الشعب يريد إسقاط النظام ]

معطيات العام2011 تشير بأننا نحن العرب على وشك إمتلاك الماستر كي

الإنتفاضه العربيه الكبرى - ثورة الإستقلال

الهويه: الأصاله العربيه التي تعتبر فلسطين العربيه كاملة"

هي عروس الربيع العربي - والديمقراطيه هي كرامة الإنسان العربي   

المطلب الشعبي العربي من المحيط الى الخليج

أولا" إسقاط جميع الأنظمه السياسيه العربيه الديكتاتوريه

وتبني الإشتراكيه الديمقراطيه  كمنهج سياسي وإقتصادي عربي مستقل 

ثانيا" تطوير نموذج إستراتيجي حديث لمنظومة الأمن القومي العربي يحترم الهويه العربيه  

بدأت الحياة تدب في الشعوب العربيه من المحيط الى الخليج بعد أن تبين لها أنه لا بديل و لا سبيل لتغيير الأنظمه العربيه الا بالإنتقاضه التي تتطور لثوره مدنيه عارمه  وعصيان مدني لكسر حاجز الخوف الشعبي العربي من منظومة الأجهزة الأمنيه للنظام العربي  وسطوتها - مع دخول شهر يناير تحرك الشعب العربي في تونس - وحررها من الديكتاتوريه والفساد ورحل بن علي وزوجته وأهلها - ثم تلاها مباشرة قامت ثورة مصر العروبه ومصر العظيمه وفي 12 فبراير سقط مبارك وتنحى - وما أن جاء 17 منه حتى ثار كل من اليمن والبحرين وليبيا لتتحرر وتلحق بركب شقيقاتها العربيات تونس ومصر والحبل على الجرار

المخلوعين الأوائل بفعل الثورات الشعبيه العربيه - الإنتفاضه العربيه الكبرى

يليهم المرشحون حتى نهاية العام 2011 رقم 4-5-6-7-8-9  

؟6

؟5

؟4

؟9

؟8

؟7

المرشحون حتى نهاية العام 2012

؟12

؟11

؟10

؟15 ؟14 ؟13

مفهوم الدولة في إسرائيل

 تتمثل ألقوه في مثلث قائم الزاويه متساوي ألساقين فألوتر فيه هو ألسياسه وأما ضلعيه المتساويين فهما ألقدره ألإقتصاديه وألعسكريه بألترتيب فألقوه ألسياسيه هي حاصل ألمجموع الهندسي لكل من ألإقتصاد وألدفاع وفي إسرائيل يطبق هذا المفهوم إستراتيجيا وتكتيكيا فهي - لم تكن أبدا كيانا له قوه عسكريه - كأي دولة في ألعالم - ولكنها كانت ولا تزال قوه عسكريه مرتبط بها كيان سياسي - فتاريخ إسرائيل هو تاريخ نشأة جيشها وأجهزة مخابراتها وحاضرها هو عملية تطوير وتحديث مستمر لآلة ألحرب أما مستقبلها فهو مرهون بمدى نجاح ألعسكريه ألصهيونيه في تحقيق أهداف إسرائيل ألإستراتيجيه من خلال ألقوه بأشكالها ومستوياتها وتأثيرها .

إتفاقية وقف إطلاق النار والهدنه

قد تستغرق الحروب والحملات العسكريه شهورا" وسنوات [ حرب 100 عام ] يتخللها عدة معارك تكتيكيه وأخرى فاصله أو إستراتيجيه - يحدث في إحداها أن يتفق الطرفان المتحاربان على وقف إطلاق النار لفترة محدوده أو غير مقيده بوقت - ويرسم بوجبها خطوط تماس تسمى في مجموعها خط الهدنه الفاصل ربما يتم مشاركة هيئة الأمم بقوات رمزيه لمراقبة وقف إطلاق النار - يحدث أن يخرق اتفاق وقف إطلاق النار عدة مرات - لكن من الممكن أن يلغى نهائيا" في حالة إستئناف الحرب أو العمليات العسكريه - ويعود الدولتان الى حالة الحرب مرة" أخرى.  

شروط تحقيق الإنتصار الإستراتيجي

عام: هنالك فرق كبير بين الإنتصار التكتيكي التعبوي والإنتصار الإستراتيجي الذي يعني ربح الحرب أو الحمله العسكريه التي توضع لها هدف إستراتيجي تكون قد حققته بالكامل - أما التعبوي او التكتيكي فهو النصر أو ربح معركه واحده أو عدة معارك ربما يخسر معركه أو عدة معارك حيث أن النهاية أو ميزان الربح والخساره في الحرب على المستوى الإستراتيجي يتحقق بتحقيق ما يلي من فعاليات:

أولا": تدمير قوات العدو الرئيسيه.

ثانيا": تدمير إردةالعدو على القتال - حتى لو تم تدمير قواته الرئيسيه وتحولت تعبية العدو للحرب الشعبيه [ حرب العصابات ] لا يعني أن هذا المبدأ قد تحقق وعليه فإن الإنتصار في الحرب لا زال غير قائم.

ثالثا": توقيع صك إستسلام إستراتيجي له بروتكول وإجراءات حيث يقف رئيس دولة العدو بلباسه المدني أمام جنرال عسكري قائد للحمله أو يسمى قائد الحرب الميداني بلباس المراسم العسكري الكامل ويملي على رئيس الدوله المهزوم شروط الإستسلام ومن ثم يوقع صك الإستسلام بكامل هويته السياسيه. 

  الحرب العربيه في كل  فلسطين والعراق - مفاهيم إستراتيجيه

أولا" فلسطين: لم تهزم الأمه العربيه في حروبها مع الدوله العبريه حتى تاريخه - كذلك لم تحقق إسرائيل النصر الإستراتيجي في الحرب منذ 1948 مرورا" 1967 وحتى حرب رمضان - وما حدث فعلا" هو خسارة العرب معارك فاصله في 48 - 67 وتعادل في العمليات العسكريه في رمضان - ووفق شروط تحقيق الإنتصار الإستراتيجي لم يتحقق شئ حتى تاريخه  - فلم تدمر القوات العسكريه العربيه - ولم تنتهي إرادة العرب على القتال بدليل أن أعمال المقاومه في فلسطين وجنوب لبنان قائمه - ولم يوقع صك إستسلام مع الأمه العربيه - وما حدث هو معاهدات صلح مع بعض من دول المواجهه - أما التطبيع كذلك لم يتحقق حتى مع هذه الدول - لا توجد حالة سلام إستراتيجي بين إسرائيل والعرب بدليل أنها لا تزال تمتلك ترسانه كبيره من جميع أسلحة الدمار الشامل - النووي - الكيماوي - البيولوجي وتهدد بها أي نظام شرق أوسطي تشعر بأنه يمكن أن يضعف مكانتها العسكريه في المنطقه.

وعلى العرب أو جزء منهم أن يتبنوا نظرية إستغلال نقطة الضعف الرئيسيه في عقيدة القتال الإسرائيليه -

ثانيا" العراق: لم يتحقق الإنتصار الإستراتيجي في الحرب على العراق منذ مارس عام 2003م وما حدث هو نجاح قوات التحالف في إسقاط النظام السياسي العراقي - وتدمير أو حل القوات العسكريه العراقيه فقط - أما إرادة العراقيين على القتال فلا زالت موجوده بدليل أعمال المقاومه وسقوط 3034 عسكري من قوات التحالف بعد سقوط بغداد عام 2003م ولا زالت العمليات العسكريه قائمه في العراق حتى الآن - كذلك أيضا" لم يتم توقيع صك إستسلام حيث أن الرئيس العراقي أعدم ولم يوقع على صك إستسلام - أما الرئيس الحالي والحكومه العراقيه المنتخبه فشلت في تحقيق الأمن والإستقرار في العراق، وربما لن تساعدها إستراتيجية بوش الجديده ولا إرسال 26 ألف عسكري أمريكي إضافي لدعم خطة أمن بغداد.

رأينا في الأخطاء الإستراتيجيه 

  • أخطأ عبدالناصر والبعثيون عندما نادوا بالقوميه العربية كرباط يجمع الوطن العربي الجغرافي - حيث تحولت الى حركه شوفينيه عنصريه تمارس الإضطهاد لغيرها من الأعراق.

  • أخطأ الراحل أنور السادات ومعه الأمه العربيه لاحقا" عندما قرروا أن 99% من مفاتيح الحل في الصراع العربي الإسرائيلي بيد أمريكيا وإستهانوا وأهملوا قدراتهم الذاتيه.

  • أخطأ صدام عندما إستثمر سريعا" نتيجة حربه الطويله مع إيران ليطلب الثمن فاحتل الكويت.

  • أخطأ بوش الأب عندما توقف في صفوان ولم يستمر لتحقيق أهداف عاصفة الصحراء عسكريا" في فبراير 1991م.

  • أخطأ بوش الإبن عندما سمح لمندوبه السامي المستر بريمر - بحل الجيش العراقي وكوادر حزب البعث - تجاوبا" مع رغبة إسرائيل الليكوديه بقيادة كاديما.

  • أخطأ زعيم القاعده - الكيده بالأمريكي - في إستهدافه أمريكيا أولا" وأوروبا ثانيا" - فهو يدمر ماديا" من جهه - لكنه يدعم إستراتيجيا" حملة بوش وبلير في الحرب على الإرهاب من جهة أخرى.

  • تخطئ الأمه العربيه بتطرفها الديني وإعتقادها بأن الإسلام هو الحل - وتدير وجها الى الماضي البعيد وظهرها نحو معطيات العصر والتطور والعقلانيه وحرية الرأي والتعبير.

رأينا في الحل / العلاج إستراتيجيا"

  • من يخطئ أو أخطأ أو فشل على المستوى الإستراتيجي - له حل أو علاج أو عقاب واحد - وهو أن يتصرف بجرأة القائد ويتنحى من منصبه.

  • نؤيد وندعم ما صرح به أخيرا" - الرجل الإنجليزي الشجاع - عمدة لندن - وهو - إن أردنا القضاء على الإرهاب 100% على إسرائيل أن تنهي هيمنتها على الفلسطينيين وتطبق خارطة الطريق بأسرع وقت وتزيل مستوطناتها الغير شرعية - ثانيا" أن تنهي قوات التحالف بقيادة أمريكيا إحتلالها للعراق.

  • أن يؤمن النظام العربي بواقع التغيير العالمي - ومظاهر التطور السريع لتكنولوجيا الإتصالات الألكترونيه وأثرها على الشارع العربي - ومن ثم يتخذ عدة إجرءات سريعه للمصالحة مع الشعب - ويبدأ عملية الإصلاح السياسي - وتطبيق مبدأ كفاية وديمقراطي - ويشرع فورا" بعملية إنتخاب للسلطة التشريعيه لتخرج نخبة وطنيه مخلصه تأخذ زمام الحكم وتتحمل مسؤولية الإلتزام بالأمن القومي العربي.

  • قوة إسرائيل هي من فعل الضعف والهوان العربي وليست حقيقيه - ويكفي مثلا" أن أصغر دولة عربية لبنان إستطاعت أن تحرر أرضها في الجنوب بكبرياء ودون كانب ديفيد وأوسلو - بل بفضل صلابة مقاومة حزب الله - والآن هذه إسرائيل المخيفه والتي أرعبت النظام العربي وجيوشه ولا تزال - تحسب ألف حساب لهذه المجموعه المقاومه البطله في جنوب لبنان قبل أن تقدم على فعل أي مغامرة عسكريه - بينما لا تلتفت لكل الأمه العربيه ولجيوشها ولا تحسب حسابها ولا تعترف بها فعليا" لا بل تطالبها بالصلح والتطبيع الكامل ومؤسسة القمه العربية تتوسل أمام إسرائيل لترضى عنها.

  • على العرب أن يستوعبوا إستراتيجية التعبية الأنسب لإعداد الأمه للحرب - أي بمعنى كيف أقاتل العدو لا كيف أحاربه - فإذا كان العدو متفوقا" علينا بتكنولوجيا آلة الحرب من الطائرات ودبابات وآليات ومدفعية الميدان - ليس من المنطق أن نجابهه بحرب تقليديه - جيش لجيش - لذا علينا أن نقاتله بأسلوب تعبوي يجبره أن ينزل على الأرض من طائرته ودبابته وآليته المصفحه - ويواجهنا جندي مشاه - مقابل جندي مشاه - حيث هنا يفقد ميزة تفوقه العسكري علينا.

وجهة نظر في الأمن الإقتصادي العربي الضغط هنا 

الأمن القومي العربي الحقيقي الشامل الذي أصبح حلم الشعب العربي

تاليا" حقائقه ومعطياته

المقدمه

لا زالت قواعد لعبة البقاء في مضمار الطبيعه هي نفسها لم تتغير من عهد آدم وحواء فالبقاء للأقوى لا لشئ وانما لأنه الأفضل والأنجع في التعامل والتكيف مع النظام الطبيعي ، أما مفهوم القوه فهو الحاله التي تطورت وتغيرت كلما تطور وتقدم الإنسان ، فمقومات القوه عند الإنسان الأول والمجتمعات البدائيه يعتمد مقياسها على القدرات الطبيعيه الفرديه في حلبة الصراع للبقاء فإما أن يفوز ويعيش أي يكون أو ينهزم وينتهي وجوديا" ولا يكون ، ومع تطور المجتمعات البشريه وظهور الهويات القوميه والسياسيه والعقائديه تطورت معها عوامل القوه وأسلوب وطريقة استعراضها ومقاييسها وميادينها في السياسه والإقتصاد والعلوم والتكنولوجيا وغزو الفضاء والطاقه النوويه وأخيرا" التقدم العلمي الألكتروني في أنظمة الإتصالات والكمبيوتر ومعالجة البيانات انتهاء" بالذكاء الإصطناعي [ AI ] وكذلك علم وتكنولوجيا هندسة الجينات .

 يعيش في منطقة الشرق الأوسط ثلاث قوميات رئيسيه هم العرب بــ 210 مليون نسمه حيث يشكلون الأغلبيه السكانيه والأتراك والفرس بما يقارب 40 - 50 مليون لكل منهما بالإضافه لأقليات قوميه أثنيه أخرى كالأكراد والقوقازيون والأرمن والتركمان حيث لا يتعدون 25-30 مليون نسمه ، لقد دخلت للمنطقه قوميه سياسيه أخلت في التوازن العام في مطلع القرن العشرين وهي الإسرائيليه بتعداد لا يتجاوز خمسه مليون نسمه ومنذ اللحظات الأولى أدرك الإستراتيجيون اليهود بأنهم أقليه قوميه حديثه الإنتماء للشرق الأوسط التاريخي مهد الحضارات الإنسانيه وسيكونون غرباء مستهدفون ومهددون لذا عليهم تبني استراتيجية امتلاك كل أسباب القوه والتهديد بها كمنهج يؤمن لهم الإستمراريه والبقاء .

 يعتبر التفوق في القدره والقوه بالمنظور ألإستراتيجي بأنه الحاله أو الوضع التي تسخرفيه الأمه كل طاقاتها وإمكاناتها الماديه والبشريه لخدمة فرض السيطره والهيمنه على مقدرات وإرادة ألعدو بألقوه ومن ألجدير بالذكر بأن هذا المفهوم هومضمون إستراتيجية إسرائيل منذ ولادتها كدوله في ألشرق ألأوسط عام 1948م وحتى قبل شهر ونيف عندما وقع بروتوكول تنفيذ نهر واي في شرم الشيخ والكل يذكر زيارة باراك الأخيره لواشنطن حيث المفروض الكلام عن استراتيجية السلام الا أنه كان يتكلم عن تزويد اسرائيل بالأسلحه والطائرات والصواريخ وعاد ومعه صفقه من صواريخ الآرو وطائرات معدله ومحسنه من طراز ف 16-وهي طائره استراتيجيه معده لحمل صواريخ ذات رؤوس نوويه -وعقد مشاركه في عمليات الفضاء .

إن ألحرب هي حاله غير طبيعيه ومؤقته { طارئه } قد تفرض لظروف غير طبيعيه لكي تصل الأمه في ألنهايه للأستقرار وألوضع ألطبيعي ألا وهو ألسلام . وهنا لابد من أن نسأل ما ألمقصود بألسلام وهل أي سلام يعني ألوصول إلىحالة ألإستقرار ألمنشوده والجواب عليه كلا ليس أي سلام وإنما ألسلام ألعادل وألمشرف لكلا ألطرفين ألمتنازعين ألمتكافأين في القوه وبدون أن يكون كذلك لن تصل ألأمه إلى ألحاله ألطبيعيه من ألإستقرار وألأمن بمفهومه ألشامل حتى بعد توقيع المعاهدات والبرتوكولات .

لقد تحقق لإسرائيل بأنه لامجال قطعيا من فرض الأمر الواقع على الأمه العربيه بألقوه بالرغم من ألظروف ألسيئه ألتي تمر بها وعدم قدرتها على خلق أدنى نسق إستراتيجي تعاوني قومي فلقد ثبت لها بأن إنتصاراتها خلال حروبها مع ألعرب وإستثمار نفوذها في ألغرب من خلال لوبياتها ألمعروفه للتأثير ألنفسي ألسلبي على ألأمه ألعربيه لم يوصلها إلى حالة ألإستسلام وألقبول بألأمر ألواقع ومن ثم تبين لها ذلك على ألأرض بفعل إنتفاضة ألشعب ألفلسطيني ألأعزل وتأثيرها على ألوضع ألأمني ألداخلي في ألأراضي ألمحتله أن ألرأي ألعالمي أصبح أكثر تعاطفا مع إلإنتفاضه منه مع ما كان عليه تجاه إسرائيل ، ولكنها لازالت تؤمن بأنه لامناص من ألإستمرار بتبني إستراتيجية ألتفوق في ألقوه ألرادعه حتى ولو إضطرت للتلويح بألردع ألنووي لكي يتحول ألسلام من سلام عادل وشامل لشعوب ألمنطقه إلى سلام عادل وشامل لإسرائيل.

يعتبر موضوع ألبحث من مواضيع ألساعه في أهميته نظرا لكونه في بؤرة ألحدث إقليميا وعالميا - وإن عدم قبول اسرائيل بنزع سلاحها النووي أو الحد من قدراتها في انتاج الأسلحه فوق وغير التقليديه على الرغم من توجهاتها السلميه المعلنه أمر يثير أكثر من علامة استفهام ، فمنذ بدئ أللقاء ألأول ألرسمي بين ألعرب وألإسرائيلين في مدريد ومن ثم إستمر في واشنطن وتحقق بعض ألتقدم في ألمسارين ألأردني وألفلسطيني ألذي نجم عنه توقيع معاهدة سلام وإنهاء حالة ألحرب بين ألأردن وإسرائيل وإتفاق إعلان ألمبادئ وإتفاقية تنفيذ ألحكم ألذاتي على مراحل بين ألسلطه ألفلسطينيه وكذلك واي ريفر إلا أن إسرائيل لاتبدوا جاده حتى في تنفيذ ما إتفق عليه لابل إذا إلتزمت فإنها تتلكأ وتماطل في ألتنفيذ وتحرك وتحشد قواتها في جنوب لبنان وعلى ألحدود مع سوريا وبنفس ألوقت ترسل مندوبيها للتفاوض معهم وتطلب من ألعرب سرعة تطبيع ألعلاقات وألإعلان عن إنهاء حالة ألحرب وألعداء مع ألدولة ألعبريه وتعلن على ألملأ صراحة بأن ألقدس عاصمة أبديه لإسرائيل ولن تتخلى عنها وتحتفل بمرور {3000} عام على كونها عاصمتهم متناسية ما للرومان وألعرب وألدوله ألإسلاميه خلال (2000) عام مضت من فضل وأثر على وضع ألمدينه المقدسه سواء ديمغرافيا أم عمرانيا أم حضاريا , وألسبب في ذلك هو ببساطه إعتقادها بأن إستراتيجية ألردع بألقوه هو ألعامل ألفصل في ألنهايه مما يدل أن سلام الشجعان غير متكافئ حتى ولو كان خيار العرب الإستراتيجي لأنه بالنسبة لإسرائيل لا يزال خيارا" تكتيكيا" مغلف باستراتيجية التلويح بالقوه وخاصة" الخيار النووي متى وجدت ذلك مناسبا".

سبتمبر شهر الشؤم والحقيقه ففي عام 2000 إندلعت إنتفاضة الأقصى ولا تزال وانتهت أوسلوا وحلت مكانها خارطة الطريق كمشروع، وقدم الشعب الفلسطيني مثلا" عربيا" وعالميا" لمعنى النضال والتضحية بجميع أشكالها ومعانيها وحوصر وسلطته الوطنيه في الوطن الذي تحول لسجن كبير ولا زال يدفع بشبابه نساء" ورجالا" وأطفاله أفواجا" من الشهداء، وفي 11 سبيمبر 2001 ضربت امريكيا في عقر دارها وأصابتها بضربة موجعة لكل من مجمع التجارة العالمي ومبنى البنتاجون رمز الجبروت الأمريكي الإقتصادي والعسكري، وتغير التاريخ وبدى العالم وكأنه يعيش معطيات جديدة تتحكم في سلوكه ونظامه وأصبح مكافحة الإرهاب الفضفاض رخصة" مشروعة لشن الحروب وإشعال الحرائق في أي منطقة من العالم ومن الطبيعي أن تستغل أبشع إستغلال من قبل إسرائيل ورئيس حكومتها شارون سواء" بالبطش بالإنتفاضه الباسله أم بالتحريض على ضرب العراق كآخر معقل خرج عن الرعيل العربي المستسلم للهيمنة، وبالرغم من تأثر قوته سلبيا" [ العسكريه والإقتصاديه ] نتيجة" للحصار الطويل إلا أنه يشكل تهديدا" لإسرائيل ويقلق الأمن القومي الإسرائيلي والأمن القومي الأمريكي بتهديده لمنابع النفط العربيه والمصالح الأمريكيه والغربيه، وبدأ التحضير لضربه للإجهاض عليه بعد أن إتضح بأن أهداف عاصفة الصحراء لم تتحقق في مارس آذار 1991م فلم يسقط العراق بعد إتفاقية وقف إطلاق النار في صفوان وصمد وقاوم حتى ربيع العام 2003، وبعد أن نجح العراق في الصمود أولا" والمعركة الدوبلماسيه ثانيا" حيث أفشل مشروع بوش وبلير لإنتزاع شرعية نزع إدعاء إمتلاكه لأسلحة الدمار الشامل بالقوة وفي صباح 20 من نفس الشهر مارس 2003 سقط النظام السياسي العراقي وبدأت فصول المعركة الفاصله لتدجين العراق وإلحاقه بالرعيل الشرق أوسطي المستسلم للهيمنه والمطيع الوديع للتشكيل الجديد لإستراتيجية جديدة للمنطقة تضمن زوال التهديد للبترول وإسرائيل ليصار إعادة تنظيمه من جديد وفق المعايير التاليه:

أنظمه ديمقراطيه حسب النموذج الأمريكي لكنه معدل ليخدم أمن إسرائيل وأمن تدفق البترول العربي حسب لائحة أسعار مكتوبه يجب التقيد بها.

عدم السماح لأي توجه نهضوي سواء" كان سياسيا" أم إقتصاديا" أم إجتماعيا" من شأنه خلق حالة إستقلال ذاتي عربي قد يمهد لقوة تهدد الأهداف الإستراتيجيه لإعادة التنظيم للمنطقة.

إبقاء المنطقة العربية في حالة تبعية سياسية وإقتصاديه وسوق إستهلاكيه للمنتجات اللازمه وغير اللازمه والترفيهيه القادمه من خارج حدود الوطن العربي.

من هنا جاءت أهمية هذا ألبحث لذا قمت بدوري بقراءة عدة مراجع إقتصاديه وعسكريه محليه وعربيه وكذلك ألإطلاع على عدد من ألمراجع ومصادر ألمعلومات ذات ألعلاقه بألإضافه لجهودي ألشخصيه لإخراجه بشكل مرضي.

ألقصـــــــــــــــد

تحليل مصادر وأنواع التهديد في الشرق الأوسط وأثره على ألأمن ألقومي العربي و تصور معقول لإستراتيجية ألدفاع ضد أي تهديد يقصد منه فرض ألهيمنه وألسيطره على المنطقه العربيه بألقوه باعتبار امكانية اللجوء للخيار النووي .

سأقوم بتغطية ألموضوع بتقسيمه ألى ألعناوين ألرئيسيه ألتاليه :

أ‌. ألقيمه ألإستراتيجيه لمنطقه الشرق الأوسط عالميا.

دور الشرق الأوسط في الإستراتيجيه العالميه وصراعات ألمنطقة وألتهديد الإستراتيجي.

 ألقدرات ألعسكريه ألإسرائيليه [ أشكالها - أسبابها - مصادرها ] .

الخيار النووي وإستراتيجية ألدفاع ألإسرائيليه وخطرها على ألأمن ألقومي ألعربي.

 ألخيار النووي العربي وإستراتيجية الدفاع عن ألأمن ألقومي:

تصور عـــام لإستراتيجية دفاع عربيه مكافئه متكامله.

 الخيار النووي العربي .

 استراتيجية الردع النووي .

 الخيارات العسكريه البديله .

 ألخلاصـــه والإستنتاجات .

ألقيمه ألإستراتيجيه لمنطقه الشرق ألأوسط عالميا

تقاس ألقيمه ألحقيقيه للأشياء بمفهومها ألمطلق بمدى تأثيرها وتأثرها بألوسط ألتي تنتمي إليه فشرقنا ألأوسطي ألذي ينتمي للعالم ألذي نعيش أثر وتأثر به بشكل ملحوظ ومميز نظرا لقيمته ألكبيره من حيث ما يلي:

 ألموقع ألجغرافي.

 ألإرث ألروحي تاريخيا ودينيا وحضاريا.

 ألموارد ألطبيعيه { ألزراعه, ألمعادن, ألبترول } .

ومن ألجدير بألذكر بأن هذه ألقيمه كانت نعمه وبنفس ألوقت تعتبر نقمه على سكان ومواطنو ألشرق ألأوسط على مر ألعصور وحتى تاريخنا ألحالي فمن ألدور ألسيادي وألريادي وظهور ألإمبراطوريات ألتي حكمت ألعالم إلىألإنحسار وألضعف وألتبعيه في ألصراع ألعالمي ألحديث لأنه يشكل بؤرة إهتمام وإستقطاب مراكز ألقوى ألدوليه.

 ألموقع ألجغرافي. يعتبر ألتوسط في ألموقع من سمات ألإعتبار وألأهميه فمركز ألثقل للأجسام ألمنتظمه هو بلاشك وسطها ألهندسي فلو تطلعنا وتأملنا خريطة ألعالم لوجدنا منطقة ألشرق ألأوسط تقع في مركز ثقل ألعالم فهو في موقعه ومعابره ألإستراتيجيه {مضيق ألدردنيل إلى قناة ألسويس ومن ثم مضيق باب ألمندب وهرمز}يصل ألشمال ألصناعي ألمتقدم بألجنوب ألأقل حظا وألغرب ألرأسمالي ألغني بثرواته بألشرق وسحره وروحانياته وتوابله . يقع اقليم الشرق الأوسط على أطراف ثلاث قارات هي آسيا وأوروبا وإفريقيا ومن ألجديربألذكر بأن شواطئه تطل على ألبحر ألأبيض ألمتوسط وألبحر ألأحمر وألمحيط ألهندي وهي ألبحارألمعروفه بألمياه ألدافئه ألتي كان وما يزال ألشمال ذا ألطقس ألبارد وألمتجمد أحيانا يحلم ويسعى بألوصول أليها مما أكسب هذا ألموقع ألفريد منطقة ألشرق ألأوسط مناخا معتدلا في جميع ألفصول فألفصول ألأربعه ألشتاء وألربيع وألصيف وألخريف تتعاقب بإنتظام في معظم أقطاره مما أضفى على أماكنه سحرا وجمالا يجذب ألسائح من جميع أنحاء ألعالم وكذلك فإن منتجاته ألزراعيه وألحيوانيه وألسمكيه متوفره وطازجه على مدار ألعام ولها مذاق طبيعي خاص ألشكل أدناه يبن موقع ألشرق ألأوسط من ألعالم.

موقع ألشرق ألأوسط من ألعالم

ألإرث ألروحي تاريخيا ودينيا وحضاريا. يعتبر هذا ألعامل من ألأهمية بمكان بحيث يشكل في مجموعه مركز إستقطاب مغناطيسي لسكان ألعالم فألشرق ألأوسط إنه بحق كما يقول علماء ألجيوبوليتيك مفتاح قلب ألأرض فهو دينيا مهبط ديانات ألتوحيدألثلاث أليهوديه, وألمسيحيه, وألإسلام . أما تاريخيا فقد نشأت فيه ثلاث إمبراطوريات حكمت ألعالم وكان لها دور ألسياده وألرياده إبتداء من ألإمبراطوريه ألفرعونيه وألإمبراطوريه ألفارسيه ومن ثم ألإمبراطوريه ألعربيه ألإسلاميه في عاصمتين هما بغداد وإستانبول وحضاريا فلقد تركت كل من حضارة فارس وألحضاره ألآشوريه وألكلدانيه في ألعراق بصمات واضحه على سائر حضارات ألعالم ألحديث مثلما أثرت ألحضاره ألفرعونيه في مصر وتلك ألمهجنة بتزاوج حضارة ألرومان وألإغريق مع ألحضاره ألعربيه وألعبرانيه في بلاد ألشام على تقاليد وعادات ومنهجية ألسلوك ألإجتماعي وألروحي لسكان ألعالم من أدناه إلى أقصاه . كل هذا وغيره زاد من أهمية منطقة ألشرق ألأوسط عالميا وجعلها دائما وأبدا في بؤرة عدسة إهتمام ألقوى ألعظمى , فيكاد لاتخلو إستراتيجياتهم مطلقا من ألتركيز على ألمنطقه ومحاولة ألسيطرة عليها لدرجة أنها إعتبرت لحقبة ليست بألقصيره في تاريخنا ألمعاصر مسرح عمليات ألصراع وألنزاع ألعالمي .

موجودات ألمنطقه من ألثروات ألمعدنيه وألنفطيه وألزراعيه. لقد حبى ألله منطقتنا ثروات هائله في باطن ألأرض وعليها فمن ألعناصر ألطبيعيه ألتي أعطت إقليم ألشرق ألأوسط تلك ألثروات ألبنيه ألجيولوجيه وألتركيب ألصخري حيث تكمن فيه على شكل ثلاث نطاقات بنيويه متتابعه من ألشمال إلى ألجنوب وكما يلي:

 نطاق ألجبال ألإلتوائيه في ألشمال وألشرق في إيران وتركيا حيث له إمتدادات محدوده في ألعالم ألعربي [ تكمن في سلسلة ألجبال ألموازيه لساحل ألبحر ألمتوسط ألشرقي وألجبل ألأخضر في عمان] ويتميزهذا ألنطاق بإحتمالات وجود كثيرمن ألمعادن.

نطاق ألصخور ألإرسابيه وألجيريه ويشتمل على معظم أجزاء ألعالم ألعربي في ألشرق ألأوسط ويتميز بأنه يحتوي نتيجة تركيبات بنيويه طوبغرافيه خاصه على أكبر مستودع للبترول في ألعالم ولقد قدرإحتياطي هذا ألمخزن ألهائل بمايقارب52% من ألموجود ألعالمي ألبترولي .

 نطاق ألصخور ألبلوريه وألإرسابيه ألقديمه ذات ألتكوينات ألجيولوجيه ألتي تحتوي علىألفوسفات وألبوتاس وأحيانا ألذهب.

أما ألثروه ألزراعيه وألسمكيه فهي متفاوته فمن حدود ألفائض ألمعد للتصدير كما في كل من بلاد ألشام وألعراق وتركيا وإيران إلى سلة خبز ألعالم ألعربي في ألسودان إلى ألإكتفاء ألذاتي في معظم أقطاره ألباقيه ولو نظر للشرق ألأوسط من حيث ألتكامل في ألثروه ألزراعيه وألحيوانيه وألسمكيه يمكننا ألقول بأنه مكتف ذاتيا وينتج فائضا عن حاجته يصدره للعالم مقابل عملات صعبه يحتاجها لتطوير نفسه وتكنولوجياته للحاق بركب ألعالم ألصناعي في فترة ليست طويله إذا توفرت لديه عوامل ألأمن وألإستقرار.

دور الشرق الأوسط في الإستراتيجيه العالميه

وصراعات ألمنطقة وألتهديد الإستراتيجي

لابد قبل ألحديث عن التهديد ومصادره في الشرق ألأوسط أن نتكلم عن دوره في ألإستراتيجيه ألعالميه ، لذا لابد من ألإلتفات للتاريخ ولو للحظات فلقد لعب سكان ألشرق ألأوسط ثلاث أدوار متباينه في ألإستراتيجيه ألعالميه هي:

 دور ألنسق ألدولي ألأول { ألسيادي وألريادي } أيام ألإمبراطوريه ألعربيه ألإسلاميه.

دور ألنسق ألدولي ألثاني { ألشريك وألمشارك في صنع ألقرار ألإستراتيجي أيام كانت كل من ألإمبراطوريه ألفارسيه وألرومانيه أحيانا وألإغريقيه أحيانا أخرى تتقاسم ألسيطره على مقدرات ألعالم.

 دور ألنسق ألدولي ألثالث { أي ألتبعيه وألتنفيذ دون ألمشاركه في صنع ألقرار ألإستراتيجي} حيث بدأ لعب هذا ألدور بعد إنتهاء نفوذ ألدوله ألعثمانيه على ألمنطقه أثر هزيمتها في ألحرب ألعالميه ألأولى ويمارس حتى تاريخه.

يستطيع ألشرق ألأوسط اذا إنحصر التهديد الداخلي وساده السلام والتفاهم بين قومياته الثلاث الرئيسيه -العرب - الفرس - والأتراك لدرجة يمكن عندها من تشكيل حلف أو مجموعه شرق أوسطيه متجانسه وبعد ألوصول إلى ألسلام ألشامل وألعادل ألمشرف مع إسرائيل أن يلعب دور ألنسق ألثاني كحد أدنى إذا لم يستطيع في ألبدايه لعب دور ألنسق ألأول في ألإستراتيجيه ألعالميه للأسباب ألتاليه:

 عوامل ألقوه ألتي يمتلكها وألتي سبق ألحديث عنها تحت عنوان أهميةمنطقة ألشرق ألأوسط موقغا وإرثا دينيا وتاريخيا وحضاريا وأخيرا ثرواته ألطبيعيه ألمدفونه في باطن ألأرض.

 بإنضمام إسرائيل يمتلك ألشرق ألأوسط قوة كبيره وذلك بإمتلاكه ألسلاح ألنووي ومصادرألتكنولوجيا ألحديثه وألمتطوره في ألصناعات ألحربيه وألثقيله.

بعد ألسلام فإنه من ألطبيعي أن تتركز كل ألجهود نحو ألتطوير وألتطور وألنهضه ألصناعيه وألزراعيه ألشامله وسيحول ألشرق ألأوسط ألى تايكون إقتصادي يكسبه قوه إقتصاديه مؤثره على مستوى ألعالم وخاصة بعد أن يمتلك قرار نفسه ويسيطر على ثرواته .

يعتمد مدى ألدور ألذي يمكن أن يلعبه ألشرق ألأوسط عالميا على مدى جاهزيته بكل قواه وفعالياته فإذا تحقق له ألإنسجام ألسياسي وألثقافي وألحضاري بألإضافه إلى ألتكافؤ في معدل ألدخل لجميع أقطاره يستطيع لعب دور ألسياده وألرياده في ألإستراتيجيه ألعالميه أو يمكن أن يكون شريكا متكافئا مع دول وجماعات ألنسق ألأول ويشارك ويؤثر في صنع ألقرار ألإستراتيجي ألعالمي أما إذا بقي ألأمر على حاله كما هو ألآن سيبقى ألشرق ألأوسط يلعب دور ألنسق ألثالث وهو دو ألتبعيه وألتنفيذ دون ألمشاركه في صنع ألقرار حيث يتبلور التهديد ليأخذ الأشكال التاليه:

التهديد الخارجي. بسبب قيمة المنطقه الإستراتيجيه التي سبق وأشرت اليها وما تعكسه من رغبات وأطماع دول النسق الأول العالميه في السيطره وتوظيفه ليخدم مصالحها في الصراع الدولي وفي حالة وقوعه ضمن منطقة نفوذ العالم الغربي كما هو الآن ستوكل له ألمهام ألتاليه:

 خط ألدفاع ألأول عن مصالح ألعالم ألغربي ضد مصدر ألتهديد ألآسيوي ألكامن حاليا وألمتوقع أن ينفجر يوما ما كونه يمتلك أكبر قنبله بشريه في ألعالم على حد رأي علماء ألجغرافيا ألسياسيه .

 منطقة إمتصاص ألصدمه ألأولى للحركات ألأصوليه وألمتطرفه في آسيا وإفريقيا.

 مستودع طاقه هائل يمثل خط ألتزويد ألرئيسي للقوات ألمقاتله في مسرح ألعمليات ألدولي في أي منطقه في ألعالم وكذلك محرك ألطاقه للصناعات ألحربيه وألثقيله ولأساطيل وطائرات جماعات ألنسق ألأول لدى إنفتاحها ضمن مسرح ألعمليات ألسوقي ولإدامة ألصناعات ألثقيله .

التهديد من الداخل . يمكن تصنيفه كالتالي :

ويتمثل بالصراع بين القوميات الرئيسيه الثلاث وهم - العرب - الفرس - الأتراك الا أن درجته وحدته قد لا تكون خطيره بسبب عوامل التقارب في الدين والتاريخ والمصالح المشتركه .

 الصراع الإثني من أجل الإستقلال عن القوميه الأم ويتمثل في حركات الأكراد والبربر وغيرهم من الأقليات العرقيه في المنطقه ولا يحتمل أن يتعدى في حدته أكثر من حرب عصابات أو عصيان وعمليات انتقاميه يمكن السيطره عليها والتعامل معها من قبل الدوله السياسيه الحاضنه لتلك الأقليات وقد يتم حلها سياسيا" بقبول الحكم الذاتي .

التهديد الناجم من الأقليه القوميه الإسرائيليه في المنطقه واصرارها على نهج التفوق في القدره والقوه العسكريه وامتلاك قدرات الردع النوويه في جميع الظروف بما فيها السلام كإستراتيجيه تفوق وارهاب نفسي يعتقدون بأنه أفضل وسيله للبقاء ضمن جزيره صغيره في محيط عدائي من العرب الذي يجمعهم مع الفرس والأتراك الدين والتاريخ والجوار . وعليه فهو التهديد الحقيقي الداخلي في منطقة الشرق الأوسط والتهديد الأكثر خطورة" للعرب جتى ولو حصل وانسحبت اسرائيل من المناطق العربيه المحتله وتحقق السلام .

ألقدرات ألعسكريه ألإسرائيليه ( أشكالها - أسبابها - مصادرها )

نبذه عن نشأتها وتطورهاوتأسيسها

 مفهوم ألقوه وألإقتدار في إسرائيل. تتمثل ألقوه في مثلث قائم ألزاويه متساوي ألساقين فألوتر فيه هو ألسياسه وأما ضلعيه المتساويين فهما ألقدره ألإقتصاديه وألعسكريه بألترتيب فألقوه ألسياسيه هي حاصل ألمجموع الهندسي لكل من ألإقتصاد وألدفاع وفي إسرائيل يطبق هذا المفهوم إستراتيجيا وتكتيكيا فهي لم تكن أبدا كيانا له قوه عسكريه - كأي دولة في ألعالم - ولكنها كانت ولا تزال قوه عسكريه مرتبط بها كيان فتاريخ إسرائيل هو تاريخ نشأة جيشها وأجهزة مخابراتها وحاضرها هو عملية تطوير وتحديث مستمر لآلة ألحرب أما مستقبلها فهو مرهون بمدى نجاح ألعسكريه ألصهيونيه في تحقيق أهداف إسرائيل ألإستراتيجيه من خلال ألقوه بأشكالها ومستوياتها وتأثيرها. وإذا بدأنا بألقدرات ألعامه لإسرائيل فأليهود بحكم إنتشارهم في ألشتات وخاصة أولئك ألذين تعايشوا في أوروبا وأمريكا تولد لديهم نمط سايكلوجي يعتمد على ضرورة ألتميز في ألفعاليات ألحياتيه لإثبات وجودهم وحضورهم حيث ظهر من بينهم ألعلماء أمثال آينشتين صاحب ألنظريه ألنسبيه وكذلك ألإقتصاديون أصحاب ألمصانع ألكبيره كموتورلا ومصانع ألكولا ورجال ألأعمال وألحرفيون ألمهره ونحن ألعرب نعرفهم منذ عقود طويله بأنهم رجال ألمال وألأعمال كل ذلك أدى بهم لإمتلاك قوة ألتأثير على دوائر صنع ألقرار ألسياسي عالميا وخاصة بعد ظهور حضورهم ألواضح في مسرح ألإعلام وألدعايه ألغربيه حتى أصبحت أللوبيات ألصهيونيه مراكز ثقل وتأثير لايستهان بها لابل يحسب حسابها في ألحياه ألغربيه على ألصعيد ألسياسي وأما قدرات إسرائيل ألإقتصاديه فتتمثل أساسا في ألتكنولوجيا ألعلميه وألصناعيه ضمن ألمجالات ألتاليه:

 نقل ألتكنولوجيا .

 الطاقه النوويه .

 ألصناعه والزراعه ألحديثه وألصناعات ألزراعيه.

 ألصناعات ألعسكريه وألألكترونيه.

 ألتجاره والتبادل ألتجاري .

ألإستثمار وإستقطاب رؤوس ألأموال ألغربيه وأليهوديه وتحسين ظروف ألإستثمار .

 ألبيئه وألمحافظه عليها وألسوق ألسياحيه.

ح. تحلية مياه ألبحر وتوفير ألإحتياطي أللازم للسكان وألمصانع من ألمياه.

ك. ألثروات ألسمكيه وألمعدنيه ألمتوفره في ألمنطقه.

ألصناعات البتروكيماويه وتوفير ألطاقه من ألمفاعلات ألنوويه ألمستخدمه للأغراض ألسلميه.

ألقدرات العسكريه ألإسرائيليه أشكالها ومصادرها

ألقوة ألعسكريه ألإسرائيليه التقليديه. في أعقاب حرب أوكتوبر 1973 تضاعفت ألقوات ألعسكريه التقليديه أكثر من مره حيث شمل ألتغير في ألقوه تشكيلات جيش ألدفاع ألرئيسيه ونظم أسلحته .

ألقوات ألبريه. أصبح عدد أفراد ألجيش ألعامل 138000 بدلا من 61500 ثم أخيرا حسب آخر ألإحصائيات لعام 1989 أصبح 149000 جندي نظامي عامل وكذلك تضاعفت آلة ألحرب من دبابات وعربات مدرعه إلى أكثر من 3900 دبابه و 8000 عربه مدرعه منظمه في 33 لواء تضمها (11) فرقه.وحسب معلومات معهد ألدراسات ألإستراتيجيه ألبريطاني فإن إسرائيل تملك ألآن 1700 قطعة مدفعيه بينها عدد غير قليل من ألهاوتزرات عيار 155 ملم أ م-71 وهاوناتها محموله في أغلبها على ناقلات جنود مدرعه صناعه إسرائيليه.ومن الجدير بالذكر بأن الصناعات ألإسرائيليه ألحربيه تقوم بدور كبير في تطوير وتحديث وحدات وتشكيلات ألمدفعيه ألإسرائيليه حيث قامت مؤخرا بإنتاج ألمدفعيه ألصاروخيه عيار 120 ملم و 240 ملم وألهاوتزر 155 ملم وألأخرى ألصاروخيه عيار 280 ملم ألمعرةفه بإسم {زائيف}.

 ألبحريه ألإسرائيليه. لدى إسرائيل ألآن غواصات دوريه وهجوم طراز {فيكرز206} و (6) سفن حراسه {كورفيت} و (8) زوارق هجوميه صاروخيه طراز {ريشيف} و (6) زوارق هجوميه صاروخيه { ساعر 3 } مسلحه بصواريخ سطح-سطح من نوع هاربون ألأمريكيه وجبرائيل ألإسرائيليه إضافه لذلك يوجد لدى إسرائيل (6) زوارق ساعر /3 وعدد (22) زورق طراز دبور و(4) زوارق طراز {ياتوش} أما برامج تحديث وتطوير ألبحريه ألإسرائيليه فيستهدف تزويدها بعدد من زوارق { ساعر/5 } والذي إستؤنف إنتاجها بعد توقف بسبب تخصيص معظم أفعتمادات الماليه لإنتاج ألطائره {لافي} .هذا بألإضافه لسعي ألبحريه في إسرائيل إلى بناء ثلاث غواصات بألتعاون مع ألمانيا والولايات المتحده ألمريكيه وهنالك شبه مؤكد لدى دوائر حلف الناتو بأن إسرائيل لديها برنامج سري جدا يتضمن بناء ستة فرقاطات مسلحه بقنابل ألنيوترون . حيث أن ذلك بحد ذاته يشكل خطوره ليس فقط على دول المواجهه وإنما على جميع أقطار ألشرق ألأوسط.

ألقوات ألجويه وألصاروخيه. لقد طرأ تغيير نوعي وكمي على ألقوه الجويه ألإسرائيليه حيث تضاعفت أعداد الطائرات من 350 مقاتله قاذفه غداة حرب أوكتوبر إلى 676 طائرة قتال ومعظمها طائرات قتال خط أول من أحدث ألطرازات لتشمل حاليا (52) مقاتله إ ف-15 إيجل (76) إف-16 فلكون بألإضافه إلى [75] طائره أخرى متعاقد عليها ويجري تسليمها تباعا و (128) فانتوم إف-4 و[150] طائرة كفير و{130} سكاي هوك. أما في مجال صواريخ أرض-أرض فلدى إسرائيل صواريخ من طراز لانس ألأمريكيه بمدى (75) كم وكذلك صواريخ صناعه إسرائيليه {أريحا} حيث يبلغ مداها 450 كم ويجري تطوير هذه ألصواريخ ليصل مداها إلى 1450 كم أريحا 2 , 3. مخصصه لحمل رؤوس نوويه.

 ألحرب ألألكترونيه في إسرائيل. إن منظمومات ألحرب ألألكترونيه ألرئيسيه ألثلاث وهي ألإجرآت ألمسانده (ESM) وألإجرآت ألتعرضيه ألألكترونيه (ECM) وألإجرآت ألدفاعيه (ECCM)تكاد تكون كامله ومعظمها منتج محليا في إسرائيل فهي في معظمها أثناء ألسلم تعمل ليل نهار لتزود مجلس ألدفاع ألإستراتيجي ألأعلى في إسرائيل بألمعلومات ألإستخباريه ذات ألقيمه ألتكتيكيه وألإستراتيجيه عن نشاطات دول منطقة الشرق ألأوسط وربما يتعداها ضمن منطقة ألإهتمام ألإسرائيليه وعندما تنشط إحتمالات ألإصدام فإن منظومة ألحرب ألألكترونيه ألتعرضيه تبدأ بألتدخل وألتشويش وألخداع لمنظومات الضبط وألسيطره المعاديه وفي نفس ألوقت تعمل منظومة ألحمايه وألأمن ألألكترونيه لحماية شبكات ألقياده وألسيطره ألألكترونيه ألإسرائيليه ولقد حدث مؤخرا أن زادت إسرائيل من قدرة وسائل ألحرب ألألكترونيه لديها عندما ركبت ألفضاء وأطلقت قمرها ألصناعي للتجسس لكشف كل مايدور في المنطقه ألعربيه من إحداثيات ولتوفير إستطلاع إستراتيجي وإنذار مبكر لصانعي ألقرار في إسرائيل.وتجدر ألإشاره بأن إسرائيل تقوم ألآن ببناء قمرين صناعيين أحدهما لأغراض ألإتصالات وألآخر للإستطلاع والتصوير وألإنذار ألمبكر حيث يجري تعاون وثيق من أجل إتمام بناؤهمها بين مؤسسة ألصناعات والتطوير (رافائيل) ومؤسسة ألصناعات الجويه ألإسرائيليه.

 ألعناصر ألرئيسيه في أستراتيجية ألدفاع ألإسرائيليه. تنص إستراتيجية ألدفاع ألإسرائيليه على وجوب إدامة التفوق النوعي في ألقوه وألقدرات ألعسكريه وألإقتصاديه على ألعرب وما يجاورهم ويساندهم في ألمنطقه المحيطه ضمن مجال ألإهتمام ألإسرائيلي وفي نفس الوقت نظرا لقلة ألعمق ألجغرافي وعدم التوازن ألعددي في ألسكان بينهم وبين ألعرب فإنه يجري إدارة الصراع على النحو التالي :

ألمفاجأه بألهجوم ألسريع وضرب ألمناطق ألحيويه للعدو.

 إختراق خطوط ألعدو ألأماميه وألإلتفاف حولها وخلخلة تماسكها.

نقل المعركه بأسرع وقت ممكن للأراضي ألعربيه بعيدا عن إسرائيل وتجمعاتها السكانيه.

 حسم المعركه في اقل وقت ممكن .

ولكي يدام ألتفوق ألنوعي في ألقدرات ألدفاعيه ألإسرائيليه فإنه لابد من ألإحتفاظ بقوات ردع عسكريه متفوقه كما أوضحناه في بيان ألقدرات ألعسكريه ألإسرائيليه التقليديه وغير ألتقليديه وفوق ألتقليديه وكذلك ألإهتمام ألمستمر بمنظومة ألإستخبارت ألإستراتيجيه وألتكتيكيه وألأمن وألدفاع ألوطني وهذا ما سأقوم ببحثه هنا.

 منظومة ألإستخبارات وألأمن ألتكتيكي وألإستراتيجي. تعتبر أجهزة ألمخابرات والمعلومات خط ألدفاع ألإستراتيجي ألأول عن ألأمن ألقومي لأي دوله في مواجهة ألإختراق ألخارجي أو ألعبث بأمنها وإستقرلرها وفي مواجهة مصاردر التهديد المحتمله وهي بنفس الوقت تمثل ذاكرة ألمعلومات الدقيقه ألمرتبه ألتي يستند أليها مخططوا ألإستراتيجيات وصانعوا القرارات ألمصيريه. وفي إسرائيل عدة أجهزه للمخابرات وجمع المعلومات أشهرها جهاز ألمخابرات وألمهام الخاصه { هاموساد } ويعمل موازيا له جهاز ألإستخبارت ألعسكري { آمان } وجهاز ألأمن ألداخلي { شابات أو شين بيت بألإضافه إلى قسم ألمهام ألخاصه في ألشرطه ألإسرائيليه ومركز ألبحوث والتخطيط ألسياسي في وزارة الخارجيه ويقوم بألإشراف على هذه ألأجهزه والتنسيق بين أنشطتها هيئه مركزيه تسمى هيئة مديري ألأجهزه ( فاعدات ) .

جهاز المخابرات وألمهام الخاصه هاموساد. توكل للموساد مهمة جمع وتحليل المعلومات في أي منطقه تقع ضمن مجال ألإهتمام ألإسرائيلي وكذلك ألقيام بألمهام وألأنشطه ألصعبه ألتي قد يتطلبها ألحفاظ على أمن وبقاء ألدوله ألعبريه ويرتبط رئيس ألموساد برئيس ألوزراء ألإسرائيلي مباشرة ويتبنى جهاز ألموساد فلسفه علميه ونفسيه دقيقه جدا ومدروسه بعنايه في إختيار ألعاملين فيه وعملاؤه في الخارج بعدها يمر ألمرشح ببرنامج تدريبي مكثف وشاق حيث عليه إجتياز عدة إختبارات وفحوصات نفسيه بعد جمع ألمعلوات وألتحريات ألكافيه عن ماضيه ففي ألشهر ألأولى من ألتدريب يتعلم مبادئ وقواعد العمل وألمصطلحات ألرمزيه وكيفية إستخدامها وألتعامل مع ألأسلحه الناريه ألفرديه كما يتلقى تدريبات في الجودو والكراتيه للدفاع عن النفس إضافة إلى تدريبات ألذاكره ألتي تستهدف زيادة القدره ألذهنيه على الحفظ للصور وألأوراق ألمستهدفه دون ألإشعار بذلك وبعد ستة أشهر يتم تصفية المرشحين بإختيار أفضل من حققوا نتائج في فترة التدريب ألأولى وغالبا لا يتجاوز نسبتهم 50-60% من عدد المتقدمين بعدها يتم إرساله للعمل الميداني سواء في ألداخل أو الخارج لمدة ستة أشهر أخرى حيث يطلب منه مهام إستخباريه معينه يقيم بعدها إن كان يصلح للعمل أم لا.وكون ألمجتمع ألإسرائيلي خليط من معظم ألأجناس من ألعالم ففيهم ألعربي وألأوروبي وألإفريقي وألآسيوي وبألطبع ألأمريكي يتيح للموساد فرصه جيده جدا لإختيار عملاء مختصين في مناطق ألعالم المختلفه لسهولة إندماجهم وإختلاطهم بتلك المجتمعات كونهم على درايه جيده بعاداتها ولغاتها وحتى أللهجات ألخاصه . يقوم جهاز الموساد بجمع وتحليل ألمعلومات حول ألأوضاع ألسياسيه وألإقتصاديه وألإجتماعيه في ألدول ألعربيه ويتم رصد ألإتجاهات ألفكريه وألدينيه وألإتجاهات ألرئيسيه لسياساتها وتحليل وتوقع ألمواقف المستقبليه كما يولي ألموساد أهميه بالغه لمتابعة ألعلاقات بين ألبلدان العربيه وألأخرى في العالم ويرصد بإستمرار ألنشاط التجاري ألعربي وخاصة مشتريات ألأسلحه من سوق ألسلاح ألدولي كما يبذل قصارى ألجهد لإحتواء ألإقتصاديين وألعسكريين والمهندسين وألعلماء ألبارزين سواء كانوا عربا أم تستعين بهم ألدول ألعربيه حيث تلاحقهم مباشرة او بواسطة عملائها حتى ولو بلغ ألمر لتصفيتهم جسديا وهناك أمثله كثيره على ذلك فقد لاحقت ألموساد علماء ألمان كانوا يعملون في مشروع ألصواريخ والطائرات ألمصريه في ألستينات وهددوا بألقتل وقتل بعض منهم ومؤخرا وبالتحديد في 8مايو 1989م تمت تصفية ألمهندس ألألماني (آرهارد شتراوس) ألذي كان يشرف على مشروع عراقي - مصري - أرجنتيني مشترك لتطوير صاروخ كوندورز أرض-أرض للوصول بمداه إلى 1500 ميل وقبلها قاموا بإغتيال كل من ألعالمه ألمصريه في مجال الذره ألدكتوره [سميره موسى] وألدكتور [سمير نجيب] وكلاهما في الولايات ألمتحده ألأمريكيه كا قاموا بإغتيال ألدكتور [ يحيى ألمشد] في فرنسا عام 1981م .

جهاز المخابرات ألعسكريه (آمان). تأسست آمان كفرع من ألأفرع ألرئيسيه للمخابرات ألإسرائليه ضمن خطة ألتنظيم ألشامله لأجهزة المخابرات وألإستخبارات وتتبع مباشرة وزيرألدفاع حيث تتولى مهمة جمع المعلومات عن القوات ألمسلحه العربيه وإمكاناتها القتاليه ومواقع إنتشارها وأبرز قادتها كما تقوم أيضا بإعداد تقديرات حول المعلومات ألمتعلقه بألسياسات ألمنيه وإحتمالات نشوب ألحرب أوألتعرض لهجمات عسكريه مفجئه أو مخطط لها وتديم بإستمرار درجات ألجاهزيه وألإستعداد للقوات ألعربيه المسلحه. تعتمد ألمخابرات ألعسكريه في تحليلاتها للمعلومات وعمل التقارير ألإستخباريه على مصادر موثوقه من بين ألعرب في ألأقطار ألعربيه وكذلك وسائلها ألمتطوره في ألرصد وألبحث ألألكتروني على جميع ألمخابرات ألمتداوله ومن ثم رصد وتحليل جميع ألمعلومات ألتي تتداولها ألصحف والمجلات ألعربيه وألكتب وألإذاعات حيث يوجد قسم مختص من بين عناصرها لهذا ألواجب وهنالك مصادر أكثر وثوقا مخصصه لجمع ألمعلومات وألصور والمشاهدات وهي طائرات ألإستطلاع ألتي تطير بدون طيار وأخيرا قمر التجسس ألإسرائيلي { اوفيك } ألتي أطلق لأول مره في 18/سبتمبر/1988م حيث هدفه توفير ألإنذار ألمبكر من ألجو لكشف تحركات ألجيوش ألعربيه وألإنذار ضد هجمات ألصواريخ وألهجمات الجويه . ولكي تؤدي { آمان } واجباتها بشكل متقن وجيد نظمت ألى أربعة أقسام رئيسيه وهي أولا قسم ألإنتاج. ويتولى مهام إ'عداد ألتقارير ألإستخباريه ألخاصه وأليوميه ويعد هذا ألقسم أكبر ألأقسام ومن ثم قسم ألتجسس .ومهمته تجنيد ألعملاء لأغراض التجسس في بلادهم لجمع معلومات خاصه وموجهه ويضم خمس أفرع هي .. وحدة جمع ألمعلومات ومركز القياده.. ووحدة التدريب .. ووحدة التنظيم وشؤون ألفراد.. ووحدة ألبحوث والمشاريع وثالثا قسم أمن ألميدان والرقابه ألعسكريه ويقوم بمكافحة التجسس داخل جيش ألدفاع ألإسرائيلي وصيانة ألأمن ألشخصي لأفراده حيث يعمل بألتنسيق مع جهاز ألأمن ألعام [شابات] ويتولى أيضا مراقبة ألمنشورات ألعسكريه ويحدد ما يسمح بتداوله في وسائل ألإعلام . وأخيرا قسم ألعلاقات ألخارجيه . ويقوم بدور ألتنسيق بي جيش ألدفاع والملحقين ألعسكريين بسفارات إسرائيل في الخارج.

 جهاز ألأمن ألعام [شابات أو ألشين بيت.

توكل مهمة مكافحة التجسس داخل إسرائيل ورصد جميع ألأنشطه ألمناهضه للدوله وكذلك جمع المعلومات عن أجهزة المخابرات ألأجنبيه إلى جهاز ألشين بيت ويعرف هذا ألجهاز بأنه من أقوى أجهزة ألأمن في ألعالم ألا أنه فشل في حماية رئيس ألوزراء ألسابق إسحق رابين مما أدى إلى إغتياله في 4/نوفمبر /95م على يد إيجال عمير ألذي ينتمي إلى بعض ألتنظيمات أليهوديه ألإرهابيه المتطرفه. يعتمد جهاز ألأمن ألعام على عملاء من ألأرض ألمحتله وكذلك مراقبة ورصد مخابرات ألجماعات والمنظمات ألفلسطينيه ألتي تعمل من الداخل ومقاومتها في كثير من ألأحيان كما وسبق لعناصرها ألتدخل في مقاومة ألإنتفاضه عن طريق ألتخفي بين ألفلسطينين وألتظاهر بمقاومة ألإحتلال ونم ثم ألإنقضاض عليهم وإعتقالهم أو قتلهم .

قسم ألمهام ألخاصه في ألشرطه. وهي هيئه تنفيذيه مهمتها ألأساسيه إتمام عمل أجهزة ألمخابرات ألأخرى فيما يتعلق بإلقاء القبض على ألجواسيس وإستجوابهم وتقديمهم للمحاكمه والهدف من قسم المهام الخاصه هو الحيلوله دون قيام عناصر ألمخابرات بألإعتقال وألتحقيق كون هذا ألإجراء يعرضهم للكشف .

 قسم ألبحوث وألتخطيط ألسياسي بوزارة ألخارجيه. يقوم هذا ألقسم بإعداد ألبحوث وألدراسات بناء على ألمعلومات ألأوليه ألتي ترد من بعض ألمصادر وألعملاء في ألمنطقه ألعربيه عن ألأوضاع ألسياسيه وألإجتماعيه وألإقتصاديه في ألبلدان ألعربيه وغيرها ضمن مجال ألإهتمام ألإسرائيلي وترفد بها أجهزة ألمخابرات ألمختلفه أولا بأول ليجري إتخاذ ألإجرآت ألكفيله حسب آخر ألتطورات لذا فإن عمل هذا ألجهاز ومهامه يعد بألدرجه ألأولى موجهه ضد ألأمن ألقومي ألعربي

 

الخيار النووي ألإسرائيلي و إستراتيجية ألدفاع

وخطرها على ألأمن ألقومي ألعربي

 

 ألقوه غير ألتقليديه وفوق ألتقليديه لإسرائيل. هنالك ثلاث خيارات إستراتيجيه في حال قرار دولة ما لأن تكون دولة نوويه وهي:

 ألخيار ألنووي الكامن.

 خيار ألطابق ألسفلي .

إمكانية إمتلاك ألردع ألنووي العلني.

ويعني ألخيار ألنووي الكامن بأن إمكانية ألردع ألنووي متوفره إلا أنها تحتاج لوقت ما لتكون ألقنبله ألنوويه جاهزه أما خيار الطابق ألسفلي فيعني بأن ألقنبله جاهزه إلا انه غير معلن عنها أما ألخيار ألثالث فهو إعلان ألقدره على الردع النووي وفي أي وقت ومن المعتقد بأن إسرائيل قد تجاوزت ألخيار النووي الكامن فهي إما أن تملك ألقنبله في ألطابق السفلي أو أنها لديها إمكانية الردع النووي ألجاهز وتشير المعلومات بأن لدى إسرائيل أكثر من [100] رأس نووي في ألوقت ألحالي وأن هذا ألكم من الرؤوس النوويه قد جرى إنتاجها في المصنع ألموجود تحت ألأرض في (ديمونه) كما يؤكد الخبراء والمحللون العسكريون بأن لدى إسرائيل وسائل إطلاق هذه ألرؤوس وإيصالها لأهدافها إما بصواريخ أريحا -2 أو مقاتلات الفانتوم إ ف-4 إ ف-16 , 15 أو طائرات الكفير . أما ألقدرات فوق ألتقليديه فهي من أهم ألعناصر في سباق ألتسلح على المستويين ألإقليمي والدولي وهو سلاح ردع سهل ألإنتاج وألإستخدام سواء بقذائف مدفعيه أو طائرات أو رؤوس متفجره مركبه على صواريخ أرض أرض. وعموما فلقد كان لإسرائيل فضل ألسبق في إدخال ألأسلحه فوق ألتقليديه من ألغازات السامه والمواد الحارقه وألأسلحه ألبيولوجيه فألنابالم وغاز السارين والخردل كلها موجوده ومنتجه في إسرائيل كما يوجد لديها مراكز ومعاهد للبحوث ألكيماويه منها قسم هندسة الكيمياء بمعهد ألتخنيون وقسم الكيمياء في معهد [فايتسمان] والجامعه ألعبريه .

 منهج ألدفاع ألإستراتيجي في إسرائيل. كون ألوجود ألإسرائيلي بمديمغرافيته ألحاليه وإختلاف عادات وثقافة ألمجتمعات ألإسرائيليه يعتبر نموذجا شاذا في ألمنطقه العربيه ذات ألتراث والتاريخ واللغه والعادات المتشابهه ألذي بحد ذاته يضفي بألإضافه لعدم وجود ألعمق ألجغرافي ونسبة عدد ألسكان ألشعور بألأقليه في ألمجتمع ألعربي ألكبير ألمحيط بألدوله العبريه لذا يؤمن قادة إسرائيل على إختلاف إتجاهاتهم وإنتمائهم الحزبي بألقوه ألعسكريه كوسيله وحيده للحفاظ على أمن وكيان الدوله ألعبريه ويتفق ألسياسيون والعسكريون هناك على ان ألإحتفاظ بقوة ردع متفوقه على جميع ألأقطار ألمحيطه بفلسطين ألتاريخيه وحتى تلك التي ليس لها حدود معها هو ألعنصر ألأساسي وألوسيله ألرئيسيه لحقيق ألأهداف ألإستراتيجيه ألإسرائيليه في ألأمن وألدفاع عن الدوله ألعبريه وكذلك عاملا إيجابيا يدعم قدرة إسرائيل ألتفاوضيه في مباحثات ألسلام بينها وبين الفلسطينيون وألسوريون وأللبنانيون ومن ثم تطبيع ألعلاقات مع ألعرب فألإسرائيليون ينتهجون في مثلث إستراتيجية ألقوه بحيث يصبح ألوتر في ألمثلث قائم الزاويه متساوي الساقين هو قوة ألردع ألعسكريه وضلعيه هما ألسياسه وألإقتصاد وليس ألعكس كما هو معروف في ألمفهوم ألدولي كيان له قوه عسكريه بينما ما هو مطبق في إسرائيل قوه عسكريه مرتبط بها كيان سياسي وإقتصادي ومما لاشك فيه بأن تجربة أليهود في الشتات وما تعرضوا له من إضطهاد وقمع على يد ألأوروبيين ووجودهم كأقليه في ألمنطقه ألعربيه كون لديهم نمط سايكولوجي يفرض ألتميز النوعي في مجالات الحياه سواء ألعلميه أم ألإقتصاديه وألعسكريه وكذلك ألإحتفاظ بألعلاقه ألأفضل دائما مع ألدوله ألعظمى كنهج إستراتيجي .

ألبنيه ألتكنولوجيه ودوائر ومؤسسات ألبحث ألعلمي في إسرائيل. أدرك قادة الحركه الصهيونيه مبكرا أن ألعلم هو اداة ألتطور في المجتمعات ألعصريه لابل أساس قوتها . لذا يتحتم على دوله متحضره وديمقراطيه كإسرائيل أن تقدم كل الدعم ألمعنوي وألمادي للعلماء والباحثين حتى يتمكنوا من مواكبة عجلة ألتطور والتقدم في ألبلدان ألمتقدمه لاسيما بلدان العالم الغربي. وقد كان ثمار هذا ألإدراك ألمبكر تطورا زراعيا وصناعيا كبيرا في إسرائيل مما إنعكس بدوره على ألقوه العسكريه ألإسرائيليه ألتقليديه وغير ألتقليديه .تعتبر ألتكنولوجيا أو العلم التطبيقي حصيلة ألبحث والتطبيق ألعلمي ألمستمر للكوادر ألبحثيه التي يجب أن يعتنى بها ماديا ومعنويا وبإستمرار وبدون ذلك لايمكن تطوير معده عسكريه أو سلاح ولا حتى المحافظه عليه وإدامته وصيانته .

 ألقدرات ألبشريه ألعلميه وكوادرها التنظيميه في إسرائيل. تتوقف قوة أي دوله على قدراتها ألبشريه من حيث الكيف لا ألكم وعلى المستوى ألعقلي ألرفيع لكوادرها ومدى إيمانها بألبحث ألعلمي كمنهج منطقي في ألتطور وألإرتقاء وكذلك ألأطر ألتنظيميه ألفعاله التي تعمل وفقها تلك ألقدرات وألعقول ألخلاقه المبدعه وفي ألدوله ألعبريه وكنتيجه لتركيبتها ألديمغرافيه ألناجمه عن هجرة أليهود من شتى بقاع ألأرض ذوي ألإختصاصات ألعلميه ألمختلفه [مهندسون وعلماء وباحثون وأطباءوكيماويون] أعطى دفعة قويه لإنشاء العديد من المدارس والمعاهد وألجامعات لتكون ألبنيه التحتيه ألعلميه ألمتينه لإسرائيل قبل وبعد نشاتها ففي عام 1925م أسست الجامعه العبريه ومعهد ألتخنيون في ألقدس وحيفا وعام 1934م أسس معهد وايزمن في رحفوت وفي ألسنوات التي تلت قيام ألدوله شرع قادة إسرائيل في تدعيم ألبنيه ألعلميه وألتعليميه وبما يخدم في النهايه أهداف ألأمن ألقومي ألإسرائيلي, ففي 15/أغسطس 1948 أنشأت مؤسسة الطاقه ألذريه ألإسرائيليه وفي عام 1954و1955 أنشأت جامعة تل أبيب وجامعة {بارايلان} ومعهد ألنقب في بئر ألسبع للدراسات ألعليا. وبجانب تلك ألمعاهد والمراكز ألعلميه ألأكاديميه هناك ألعديد من ألمراكز وألمعاهد ألعلميه ألبحثيه غير ألأكاديميه منها : (21) مركز للأبحاث ألزراعيه وتربية ألحيوان وألأسماك. وثلاث مركز لأبحاث ألمياه ومصادرها وأربعه مراكز بحثيه لمصادر ألبترول وألطاقه والجيولوجيا ومركزين للطاقه الذريه وستة مراكز للمنتجات الصناعيه ومركز لأبحاث الفضاء وآخر للأحوال ألجويه . هذا بألإضافه إلى أكثر من (52) مركزا للبحوث وألتطوير تابعيين للشركات وألمؤسسات ألعامله في حقل ألإنتاج الصناعي والصناعات ألدقيقه وألألكترونيه منها صناعات ألرون ألألكترونيه ألمحدوده وآليا للألكترونيات وأدوات جولدبيرغ ألمحدوده وصناعات تاديران ألإسرائيليه للألكترونيات ألمحدوده وجميع هذه ألمراكز لها إرتباط وثيق بألمؤسسة ألعسكريه ألإسرائيليه . أما في مجال ألطاقه ألذريه ألإسرائيليه فلقد سعت إسرائيل للحصول على كل المعلومات الممكنه والمتاحه عن صناعة ألقنبله ألنوويه وإستغلال ألطاقه ألذريه حيث أوفدت علمائها للخارج وإستغلت أجهزة العمليات ألسريه وجمع ألمعلومات وشاركت في ألعديد من المؤتمرات ألعلميه في مجال ألفيزياء ألنوويه والكيمياء الحيويه وألإشعاعيه ووضعت كل إمكاناتها من أجل تحقيق هدف إمتلاك تكنولوجيا ألسلاح النووي وحققته بألفعل .وفي إسرائيل عدد ليس بألقليل من ألمفاعلات ألنوويه أشهرها مفاعل ريشون ليتسون وناحال سوريك ومفاعل (بن غوريون) وأخطرها على ألإطلاق هو مفاعل ديمونه .

 دور ألبنيه ألعلميه في دعم مقدرة إسرائيل ألعسكريه. إستطاعت إسرائيل أن تستفيد من جهدها العلمي في ألميدان العسكري وفي عدة مجالات أهمها إمتلاك قوة الردع ألنوويه وذلك بحوزتها لما لايقل عن (20) قنبلة ذريه حسب تقديرات وكالة ألمخابرات المركزيه وفي مجال ألألكترونيات تم تطوير أنظمة ألإتصالات وألحاسبات ألآليه ومعدات ألرؤيا ألليليه وأجهزة ألرادار وأخيرا إستخدام الليزركسلاح للتدمير وإعتراض ألصواريخ ففي عام 1954/1955 نجح معهد وايزمان في بناء ألحاسب ألألكتروني {ويزاك} ألذي إستمر يعمل حتى 1963 حيث إستعيض عنه بحاسب آخر هو [جولم] وتشير ألمعلومات أنه حتى عام 1973-كان يوجد لدى إسرائيل (81)حاسيا ألكترونيا منها خمسة صنعت في إسرائيل وأن وزارة ألدفاع تملك واحدا من أكبر هذه الحاسبات قدره وهو من طراز فيلو 2000 . وفي مجال ألصواريخ وألقوات الجويه إستطاعت العقليات العلميه في إسرائيل من إبتكار قنبلة ألإسمنت ألمسلح لتدمير ممرات ألمطارات ضمن خطة كانت معدة لتدمير المطارات العربيه وكذلك أدت إسرائيل دورا بارزا في تطوير ألطائره ألفرنسيه ميراج3 بتقوية ألأجنحه وزيادة المدى ألقتالي كذلك تم تطوير طائرة ألتدريب ألفوجامستير وإنتاج طائرة {كفيرسي7} بعد سرقة تصميمات ألميراج5من مصانع ألطائرات السويسريه [داسو-بريجيه ] كما نجحت إسرائيل بفضل ألإمكانات ألعلميه المتاحة لها في إنتاج ألدبابه (ميركافا ) وألزوارق الحربيه والمطاطيه والصاروخيه وصواريخ سطح-سطح طراز (جبرائيل) بمدى 30 كم وتنتج كذلك صواريخ بلاستكيه أرض-أرض طراز أريحا -1 بمدى 450 كم وأريحا-2 بمدى 1000كم ومن ناحية أخرى تقوم إسرائيل في إطار مشاركتها في [حرب النجوم] مع ألولايات المتحده ببناء صاروخ إعتراضي مضاد للصواريخ يسمى [هاحيتس] أو ألسهم كما تقوم إسرائيل بإنتاج صاروخ الدفاع عن نقطه [باراك ] بمدى 6-12كم وأخيرا نجحت إسرائيل في إطلاق ألقمر ألصناعي التجريبي (اوفيك-1) بواسطة صاروخ [شافيت] ألذي يعد تطويرا للصاروخ أريحا-2 وسيساعد هذا ألنجاح إسرائيل في إستكمال منظومتها الدفاعيه ألتي تشمل بألإضافه إلى ألأقمار ألصناعيه أجهزه للإنذار والتوجيه والتحكم والصواريخ ألإعتراضيه ألمضاده للصواريخ وألطائرات متعددة المهام لمواجهة أي هجوم جوي قد يستهدف العمق ألإسرائيلي وخاصة شل فاعلية ألردع ألعربي ألمتمثل في ألصواريخ البالستيكيه أرض-أرض كما يمكنها تهديد المنشآت ألنوويه والحيويه وألتجمعات السكانيه في قلب المنطقه العربيه.

تأثير إستراتيجية الدفاع ألإسرائيليه على ألأمن ألقومي العربي.

يؤمن قادة إسرائيل بأن نوذج ألدوله ألعبريه ككيان سياسي ليهود في فلسطين التاريخيه ما هو إلا شذوذا عن ألأعراف وألمفاهيم ألجغرافيه وألديمغرافيه ألعالميه فألمنطقه بأسرها من جبال طورس وحتى ألمحيط ألأطلسي في ألمغرب ألعربي ألى إفريقيا ألوسطى وبحر ألعرب والخليج ألعربي وحتى إيران هي منطقه عربيه ألعرق وألتراث وألعادات وألتاريخ ولكي يبقى كيان ألدوله قائما لابد من تبني إستراتيجيه قوميه تعتمد على ألقوه ألذاتيه أولا ومن ثم ألمحافظه على علاقات متينه إستراتيجيه مع ألدوله العظمى وبألتالي ألعالم الغربي وأخيرا ألإستمرار في إختراق ألأمن القومي العربي لإضعافه وألإبقاء على حالة عدم ألتضامن أو تحقيق أدنى نسق إستراتيجي قومي عربي فلا يعقل بأن آلة الحرب ألحديثه والتي تعمل بتكنولوجيا متطوره جدا ألتي تمتلكها إسرائيل وكذلك ألمقدره على ألردع ألنووي بألإضافه إلى منظومة أستخباريه دقيقه جدا وبنيه علميه عسكريه متطوره ومدعومه بكل ألإمكانيات أن كل هذا موجهه ضد ألفلسطينين ودول المواجهه ولا أعتقد أن إسرائيل تفكر بضرب ألأردن أو سوريا أو لبنان بقنبله نوويه فإن فعلت ذلك فإنما تضرب وتدمر نفسها ولكن الحقيقه بأن كل ما لدى إسرائيل من أسباب ألقوه موجهه لضرب أي هدف حيوي في ألمنطقه ألعربيه وربما خارجها ضمن مجال ألإهتمام ألإسرائيلي فمن بعض ممارسات إسرائيل ألدائمه في إختراق ألأمن ألقومي ألعربي ما يلي:

 فصل أو إضعاف ألروابط ألقوميه بين دول ألمواجهه مع سائر ألأقطار ألعربيه وذلك بألفعل ألعسكري وألضربات الوقائيه عندما خاضت دول المواجهه حروبها مع إسرائيل في ثلاث جولات كانت معظم نتائجها لصالحها وضرب المفاعل النووي ألعراقي وقواعد المقاتلين الفلسطينين في ألأردن ولبنان وأخيرا ألإغاره على قيادة منظمة التحرير ألفلسطينيه في تونس كل هذه ألممارسات أثرت سلبيا على ألتضامن ألعربي وشقت صفوف ألعرب وحدت بشكل واضح دعمهم للجهد وألعمل ألنضالي للمقاومه ألفلسطينيه ضد قوات ألإحتلال.

 تؤمن إسرائيل في صلب إستراتيجياتها بذل كل ألجهود ألممكنه لنقل ألصراع وألمعركه لأرض ألعدو [ ألعرب ] وبسرعه وتمارس إسرائيل فلسفتها هذه سواء من خلال أجهزة إستخباراتها وعملائها في المنطقه أو بواسطة ألتاثير على أجهزة ألدوله ألعظمى مستغلة متانة ألعلاقه ألإستراتيجيه معها ولقد حدث ذلك عندما حولت إسرائيل صراعها مع ألفلسطينيين ذلك ألذي كان يعتمد بألدرجة ألأولى على البعد القومي للفلسطينيين فبدلا من أن يكون صراع فلسطيني مدعوم عربيا ضد إسرائيل أصبح صراع فلسطيني عربي على ألأرض ألعربيه فمن أيلول في ألأردن ألى ألحرب ألأهليه في لبنان وما نجم عنها من تصفيه للمقاومه وعناصرها وتقتيل ألفلسطينيون في مخيمات تل ألزعتر وصبرا وشاتيلا وأخيرا إحتلال جنوب لبنان وإقامة سلطه مواليه لإسرائيل فيه . لقد كان ألهدف ألإسرائيلي من جراء هذه ألممارسات ما يلي:

 ألحد أو إنهاء فلسفة قومية ألمعركه وألصراع لتحرير فلسطين.

تيأيس ألفلسطيني وفض علاقته وإنتمائه ألقومي لأمته ألعربيه ومن ثم القبول بألأمر ألواقع وألتنازل عن مطالبه أو معظمها في ألتحرير وألعوده وإقامة ألدوله ألفسلطينيه علىأرضه.

أعتقد بأنه بمجرد ألإمعان وألتأمل في جوهر ألعلاقات ألمتينه ألتي تصل في أغلبها للإرتباط ألإستراتيجي بين ألعالم الغربي وإسرائيل وما أضحى عليه ألعالم بعد إنتهاء الحرب ألبارده بين المعسكرين ألشرقي والغربي من تربع ألولايات المتحده ألأمريكيه قائدة ألغرب على قمة ألهرم في ألنظام العالمي الجديد لايمكن بأي حال من ألأحوال أن يغيب عن قناعاتنا نحن ألعرب بأن إمكانية إسرائيل في إختراق ألأمن ألقومي ألعربي قد تضاعفت وبلغت حد ألذروه خاصة بعد حرب ألخليج ألأخيره وما نتج عنها من آثار سلبيه على ألتضامن ألعربي وبألتالي ألأمن ألقومي ألعربي وربما قد يتحول ألصراع بين ألعرب وإسرائيل في ألوقت ألحاضر من صراع مسلح إلى صراع آخر من نوع جديد وهو ألصراع ألإقتصادي لكنه مغلف باستراتيجية التفوق النووي والقوه خاصة مع بداية عصر ألسلام وألإتفاقات وألمعاهدات ألسلميه بين ألفلسطينين وإسرائيل ودول ألمواجهه ألتي لم بيقى منها ما لم يوقع على ألسلام وإنهاء حالة الحرب إلا سوريا ولبنان أللتان على ألأغلب في طريقهما نحوه عاجلا أم آجلا مما يفرض علينا نحن ألعرب بألتوجهه الجاد نحو بناء إستراتيجية متينه تكفل حماية وصون أمننا ألقومي .

ألخيار النووي العربي وإستراتيجية الدفاع عن ألأمن ألقومي

 

مفهوم ألأمن ألقومي ألعربي وألتهديد ألإستراتيجي

 

 ألأمن ألقومي ألعربي في سطور. إستطاع ألعرب من تأسيس إمبرطوريتهم وصيانة أمنها ألقومي على يد ألرسول ألقائد محمد عليه ألصلاة والسلام عندما إجتمع ألعرب على رسالة التوحيد وأنتهجوها دستورا ومبدأ حياه ونظام إجتماعي إقتصادي وسياسي متكامل ووصلوا شتى بقاع ألأرض من ألصين في أقصى ألشرق إلى ألأندلس غربا وشمالا أوروبا وجنوبا أواسط فريقيا وبقي ألعرب سادة أنفسهم حتى بداية إنحطاط الدوله العباسيه وضعفها في أواخر عهدها مما شجع هولاكو ألتتري لغزو عاصمة ألعلم ومنارة المعرفه والحضاره في بغداد بداية ألقرن ألثاني عشر ألميلادي بعدها تولى قيادة ومصير ألأمه ألمماليك وألأقليات وأخيرا تم إحتواء ألعالم ألعربي في ألدوله ألعثمانيه ألإسلاميه وحتى 1917 نهاية ألحرب ألعالميه ألأولى حيث قسمت تركة الرجل ألمريض { ألدوله العثمانيه } في معاهدة سايكس بيكو بين ألإنجليز والفرنسيين فوقعت ألمنطقه ألعربيه تحت ألإنتداب وألوصايه ألأنجلوفرنسيه بينما كان ألسير آرثر بلفور قد أعطى وعدا لليهود بإقامة وطن قومي لهم في فلسطين وحتى ألحرب ألعالميه ألثانيه كانت معظم ألأقطار ألعربيه تحت ألحمايه بعدها بدأت أعمال ألمقاومه ضد ألإستعمار ألبريطاني والفرنسي مما نجم عنه إعطاء ألإستقلال لبعض ألدول ألعربيه وألتي قامت بدورها في سنة 1946م بتأسيس جامعة ألدول العربيه وبعد عامين عام 1948م إنسحبت بريطانيا بشكل أقرب ما يكون للإنسحاب ألمنظم ألمخطط من فلسطين وتأسست مباشرة دولة إسرائيل . منذ ذلك التاريخ وألعرب يحاولون جاهدين بألعمل ألعسكري والسياسي لتحرير أرضهم في فلسطين إلا أنهم لم ينجحوا لا بل خسروا أجزاء أخرى من أراضيهم وفي عام 1978م ثم عقدت أول إتفاقية سلام منفرده بين مصر وإسرائيل مما نجم عنه عزل مصر ألدوله ألكبرى في ألوطن ألعربي وبعدها بعام نشبت ألحرب ألعراقيه ألإيرانيه وكانت حربا ضروس ولمدة (8) أعوام إنتهت عام 1987م بعد أن إستنزفت ثروات ألمنطقه ووقع كثير من ألخسائر في ألأرواح وألممتلكات

وفي بداية أغسطس عام 1990 وقعت ألطامه ألكبرى على أثر إحتلال ألعراق للكويت ولم تفلح ألقمه ألعربيه ولا غيرها من ألوساطات داخل ألعائله العربيه لإنهاء ألمشكله سلميا مما أدى إلى تدخل ألغرب بقيادة أمريكا لإنهاء إحتلال ألعراق للكويت بألقوه وكان نتيجة لذلك فرض حصار إقتصادي وبحري وجوي على ألعراق حتى تاريخه كما فرضت عليه تدمير أسلحة ألدمار ألشامل لديه بألإضافه لخسارته وألعرب لبلايين ألدولارات

قطعت من ألدخل ألقومي العربي وخرجت ألعراق ألذي كان يعتبر رابع قوه في ألعالم من حيز ألتأثير في منطقة ألشرق أـلأوسط مما أضعف بشكل ملحوظ سياج ألأمن ألقومي ألعربي وساعد إسرائيل بشكل غير مباشر من ألتفرد بحوزة ألقوه ألمؤثره ألوحيده في ألمنطقه وهيأ ألشرق ألأوسط في ظل إختلال ميزان ألقوى لصالح إسرائيل لبدأ مفاوضات ألسلام بين ألعرب وإسرائيل ألتي إستمرت حتى تاريخه في غياب ألتنسيق ألعربي ألشامل بين أقطاره لتفاقم نطاق ألخلافات وألنزاعات ألعربيه ألعربيه بعد حرب ألخليج ألأخيره. واليوم وفي 20 من مارس آذار 2003 نشهد فصول المعركة الفاصله من صفحات الحرب على العراق.

 مفهوم ألأمن ألقومي. تعتبر ألأمه بأن أمنها ألقومي متين ومصان ويقف بصمود ضد أية محاوله لإختراقه إذا إستطاعت توفير ألقدره ألكافيه من عناصر ألدفاع ألذاتي للصد أي بمعنى ألحمايه وألمنع ومن ثم ألإستطاعه للتهديد بألردع ضد أية محاوله للإختراق أو فرض ألهيمنه بألقوه ولكي تصل ألأمه لسياج متين يصون أمنها ألقومي لابد من تحقيق عناصر ألدفاع الطبيعي ألذي يتمثل في حالة ألإنسجام ألديمغرافي [ ألوضع ألإجتماعي للسكان من حيث ألإنتساب للامه وعاداتها ولغتها وتاريخها ] وألإنسجام ألجغرافي [ ألموقع من العالم وألوحده ألجغرافيه وألمناخيه إلى حد ما ] فإذا تحقق ذلك يمكن بناء ألسياج ألأمني من ثلاث عناصر رئيسيه وهي ألنظام ألسياسي ألذي يعتمد في قوته على عاملين رئيسيين هما ألإقتصاد وألقوه ألعسكريه وتعتمد ألقوه أو تقاس حسب مفهوم علماء ألجيوبوليتيك [ سياسة ألأرض ] بموجب نظرية ألمثلث قائم ألزاويه متساوي ألساقين ألذي يمثل ألوتر فيه ألسياسه وضلعيه ألمتساويين ألقدره العسكريه وألإقتصاديه على ألتوالي فقدرة ألأمه ألسياسيه هنا تقدر بألمحصله ألهندسيه لحاصل ألجمع ألجبري لكل من ألقوه ألعسكريه وألإقتصاديه فكلما كانت ألمحصله أكبر كلما زادت ألقدره ألسياسيه وبألتالي أصبح سياج ألأمن ألقومي أمتن وأكثركفاءه وإقتدار في صون وحماية مقدراتها وصد أي إختراق أو محاوله لفرض ألهيمنه بألقوه ويحافظ على كرامتها وكبرياؤها. نجد مما تقدم بأن ألأمن ألقومي ألعربي الآن هو في أضعف حالاته حتى ان ألعرب لا يستطيعون خلق أو تكوين أدنى نسق إستراتيجي قومي يدير وينسق مواقف ألأمه في ظل تحديات ألعصر وألنظام ألعالمي ألجديد.

ألتهديد ألإستراتيجي للأمن ألقومي العربي. يكمن ألتهديد للأمن ألقومي ألعربي أولا من داخله أي من داخل ألأمه ألعربيه وهو ببساطه عدم قدرتها حتى تاريخه من ألإتفاق أو محاولة ألإتفاق على أدنى درجه من ألتنسيق ألإستراتيجي فيما بينها بألرغم من وجود هيئه إستراتيجيه تضم جميع ألعرب وتأسست منذ فترة طويله عام 1946م وهي جامعة الدول ألعربيه ويرجع أسباب ذلك لثلاث عوامل رئيسيه :

هي ذراع إسرائيل ألطويله في المنطقه ألتي تعمل بشكل غير مباشر بواسطة عملائها ونفوذها في ألعالم الغربي ألمؤثر على كثير من ثروات ألأمه ألعربيه وكذلك تلويحها بالخيار النووي - ومن ثم سطوة وهيمنة النظام العالمي الجديد على ألمنطقه - وأخيرا حساسية ألأنظمه ألعربيه من بعضها البعض لدرجة عدم ألثقه وقد تفاقم هذا ألعامل بشكل ملحوظ مؤخرا بعد حرب ألخليج ألأخيره . إننا نعيش عالما جديدا بعد إنتهاء ألحرب ألبارده بين ألمعسكر ألإشتراكي وألمعسكر ألرأسمالي ألديمقراطي وآلت ألرياده أعقاب إنتهاء هذه الحرب للمعسكر الرأسمالي ألديمقراطي بقيادة الولايات المتحده ألأمريكيه زعيمة العالم ألغربي فقد تبلور ألصراع ألدولي ألحديث أو كاد أن يجلو بوضوح صراع ألقوميات ألذي يدعمه ألثقل ألإقتصادي مما يفرض على ألأمه ألعربيه ألسرعه ألقصوى لمواجهة هذا ألتحدي وألتهديد ألجديد لأمنها ألقومي خاصة وأنها تخوض ألآن معركة ألسلام وألتطبيع مع إسرائيل تلك ألدوله ألتي تملك جميع وسائل وعناصر التفوق في ألتكنولوجيا ألصناعيه وألزراعيه بألإضافه لتكنولوجيا ألقوه ألمعاصره والخيار النووي كما سبق وتم شرحه في هذا ألمقال وهذا يقودنا إلى موضوع هام وهو مفهوم السلام الحقيقي [ الشامل والعادل ] ومستقبل العلاقات بين ألعرب وإسرائيل .

السلام الطبيعي ومستقبل العلاقات بين العرب وإسرائيل

 

إن ألتعاون ألحقيقي ألطبيعي ألمثمر لن ينمو إلا في بيئة صحية جيده ولتوفير هذه ألبيئه لابد من تحقيق كل أسباب ألنمو ألإيجابي وبناء ألثقه ألمتبادله بين شعوب وسياسات ألمنطقه فهو ضروري جدا لمسقبل تعاون عربي إسرائيلي جيد , وعندما نتكلم عن ألعوامل ألإيجابيه لابد من توضيح بعض ألمفاهيم ألأساسيه لكلا ألجانبين ألعربي وألإسرائيلي وبدون أن تكون ألقناعات لها راسخه ومفهومه ستتحول من عوامل إيجابيه إلىسلبيه وبألتالي فإن ألسلام وممارساته حتى ولو وثق بجميع ألتواقيع ألعربيه وصدق من جميع ألمحافل ألدوليه سيبقىسلاما هشا يشوبه ألشكوك وعدم مصداقية ألتعامل بين ألفرقاء تاليا ما يمكن إعتباره أساسيا من ألمفاهيم وألقناعات:

على ألعرب وألإسرائيليون أن يؤمنوا بإمكانية ألتعايش معا وعلى قدم ألمساواه إذا ماتحقق

ألسلام ألعادل وألمشرف وألشامل في جميع ألمسارات ألعربيه ألإسرائيليه ووفق قاعدة { أن لاغالب ولا مغلوب} وعلى ألإسرائيليون أن يعرفوا بان للعرب تاريخ وحضارة وأمجاد وإنتصارات وقد أخرجت هذه ألأمه ألعظيمه قاده وجنرالات أمثال خالد وصلاح ألدين وطارق وغيرهم يعرفهم ألعالم ويقدرهم ولكن لم نعرف ويعرف ألعالم أيضا على مدى ألعصور بأن ظهر من بين أليهود إلا تاجرا ناجحا وحرفيا ماهرا وليس جنرال حرب أو مقاتلا مميزا .

على إسرائيل أن تتخلى عن أحلامها ألتوراتيه { أرضك يا إسرائيل من ألفرات إلى ألنيل}

فلقد تحقق لها فعليا بألرغم من إنتصاراتها ألعسكريه بأنها لاتستطيع ضم جنوب لبنان ولا حتى ألضفه ألغربيه وتطبيع شعب ألجنوب أللبناني ولا ألفلسطينيون بألرغم من إمتلاكها أسلحة ألدمار ألشامل ووقوف ومساندة ألغرب لها فكيف يمكنها إبتلاع ألأراضي ألعربيه من ألفرات إلى ألنيل وتطبيع ألعراقيون وألسوريون وألمصريون معا فهذا أمر بعيد عن ألمنطق وألعقل.

 على ألعرب بأن لايفقدوا ألثقه في أنفسهم وتصيبهم حمى ألمسالمه وألسلام بمعنى أن لايهرولوا

نحو ألسلام على حد قول أمين ألجامعه ألعربيه فهم أصحاب حق فألمنطقه كلها بمسليميها ونصرانيها عربيه ذات حضاره إسلاميه من ألمحيط إلى ألخليج ولا يعقل أن تكون بقعة صغيره في جسم هذا ألوطن ألعربي ألكبير غيرذلك لابل إسرائيليه ذات حضارة أصولها غربيه, وعلى ألإسرائيليون أن يعرفوا هذا ألمنطق أيضا.

 إن قوانين ألطبيعه ومقاييسها تعتمد على ألمنطق إذا ما طبق أحد أعرافها {ألبقاء للأفضل} فلا يعقل أن تذوب ألأمه ألعربيه ألكبيره ذات ألتاريخ وألحضاره في ألعضو ألإسرائيلي ألصغير من جسم ألشرق ألأوسط فألمنطق يقول ألعكس تماما, وسيطبق ولو بعد حين لذا فعلى ألإسرائيليون أن يتصرفوا ويعيشوا وفق هذا ألمعيار وأن ينسوا جذورهم ألغربيه حتى يثبتوا لنا نحن ألعرب وللعالم بأنهم من سكان ومواطنو ألمنطقه.

أن تقبل ألدوله ألعبريه مفهوم هام جدا إذا ما حصل وتمت ألقناعات بألمفاهيم أعلاه وهو

خلو منطقة ألشرق ألأوسط من أسلحة ألدمار ألشامل وألتوقيع على معاهدة منع إنتشار ألأسلحه \ألنوويه كما فعلت دوله مشابهه لها تماما وهي حكومة جنوب إفريقيا عندما دمرت (5) خمسة قنابل ذريه لقناعتها بأن لافائده من مخالفة قوانين ونواميس ألطبيعه حيث سلمت بعدها مقاليد ألأمور لأصحاب ألبلد ألأصليون ذوو ألغالبيه ألسكانيه ألسوداء وقبلوا بمبدأ ألمشاركه وألتعايش وبذلك توصلوا للسلام ألحقيقي.

 أن تنفذ إسرائيل ما تم وأن تعهدت به ووقعته مع ألحكومات وألهيئات ألعربيه من إتفاقيات سلام وأن تعيد ألحقوق ألمشروعه للشعب ألعربي ألفلسطيني وأن تكون جاده في ألتنفيذ غير مراوغه ومتلكئه ومن ثم تعيد ألجولان وجنوب لبنان لأصحابها وأهلها ألشرعيين .

ألخطه ألإستراتيجية المكافئه للدفاع عن ألأمن ألقومي ألعربي

 تقدير ألموقف ألإستراتيجي. قبل ألكلام عن ألعوامل ألرئيسيه في تقدير ألموقف يجب ألتأكيد أولا على ألمفاهيم وألأسس ألتي تم ألتطرق لها للوصول إلى قناعات متوازنه لتحقيق سلام عادل ومشرف دائم في ألشرق ألأوسط وإعتبارها ألروح لابل أرضية ألواقع لإستراتيجية أي تعاون عربي إسرائيلي مهما كان نوعه أي بمعنى أن يتصرف ألطرفين ألعربي وألإسرائيلي من مبدأ {لاغالب ولا مغلوب وليس غالب يحاور مغلوب} ثم يستغل صفته ويفرض شروطه وألآخر يجد نفسه أن لاحول له ولا قوه إلا بألموافقة عليها, فإن لم يتحقق هذا ألمبدأ فإن ألتهديد ألإستراتيجي ينحصر في إسرائيل وتنامي قوتها وقدرتها على الردع النووي وتاثير ذلك على ألأمن ألقومي العربي بمعنى { فرض ألهيمنه وألسيطره على النظام العربي ومقدرات وثروات ألأمه ألعربيه بألقوه } تاليا ما يمكن إعتباره من عوامل رئيسيه يجب دراستها بإمعان وتحليلها ووضع ألإستنتاجات ألمنطقيه تمهيدا لمعالجتها :

 قدرات ألجانبين ألعربي وألإسرائيلي ألبشريه وألماديه .

 موجودات ألمنطقه من ثروات طبيعيه كما سبق وأن تم توضيحه .

منع ألهيمنه ألإسرائيليه ألإقتصاديه أي بمعنى عدم ألسماح لإسرائيل أن تحقق أحلامها ألتوراتيه ألتي لم تستطع تحقيقها بألقوه بألسيطره ألإقتصاديه على مقدرات ألعرب.

د. ألدفاع عن ألأمن ألقومي ألعربي كوحده أمنيه لا تتجزأ .

 إعتبار ثروات ألمنطقه ألتي حباها ألله بها هي من حق أهلها وليس لأحد صلاحية ألإسغلال لها

وألإستفادة منها إلا بألقدر ألذي يعطيه ويقدمه .

 لذا يمكن تحليل ألعوامل ألمؤثره كما يلي:

ألعامل ألأول . { قدرات ألجانبين ألعربي وألإسرائيلي ألبشريه وألماديه}.

 ألقدرات ألعسكريه التقليديه لصالح ألعرب.

 ألقدرات ألغير تقليديه [ الأسلحه النوويه ] لصالح إسرائيل.

ألقدرات ألعسكريه فوق التقليديه قد تكون متساويه.

 ألحرب ألألكترونيه لصالح إسرائيل.

 منظومة ألإستخبارات وألمخابرات لصالح إسرائيل.

 ألبنيه العلميه وألتكنولوجيه لخدمة ألأغراض ألعسكريه لصالح إسرائيل.

ألعامل ألثاني. {موجودات ألمنطقه من ثروات طبيعيه} يدرس ويبحث على أساس ألمناصفه

في ألإستغلال لهذه ألثروات{بين ألعرب وإسرائيل} بعد إكتشافها وإستخراجها لتصبح ماده تجاريه مسوقه بحيث تحسب على أساس 50% للتكنولوجيا وأصحابها و50% لمن يمتلك ألثروه في أرضه.

 ألعامل ألثالث. {منع ألهيمنه ألإسرائيليه ألإقتصاديه} وهنا لابد من ألتفكير بوضع آليه قانونيه تحكم هذه ألظاهره بحيث تشكل هيئه إقصاديه عليا ضمن مجلس ألأمن ألقومي العربي تكون لها صلاحية ألقرار وألمتابعه وألسيطره وسن قوانين ألإستثمار ألعصريه وكمبدأ عام يجب أن لاتتعدى نسبة ألمشاركه في أي مشروع إستثماري في ألمنطقه ألعربيه عن 49% للإسرائيلين و 51% للعرب أما في إسرائيل فيمكن أن يطبق ألعكس .

 ألعامل ألرابع وألخامس معاللإرتباط ألوثيق . {ألدفاع عن ألأمن ألقومي ألعربي كوحده أمنيه لا تتجزأ وإعتبار ثروات ألمنطقه ألتي حباها ألله بها هي من حق أهلها وليس لأحد صلاحية ألإسغلال لها وألإستفادة منها إلا بألقدر ألذي يعطيه ويقدمه} .

وهنا لابد من ألتفكير بإيجاد نوع ما من ألتنسيق ألإستراتيجي وألتعاون على شكل حلف عربي له هيئة إستراتيجيه عليا مشتركه تكون مسؤوله عن عمل وتنفيذ إستراتيجية ألدفاع ضد ألتهديد ألعسكري للأمن ألقومي العربي ومنع ألهيمنه ألإقتصاديه ألإسرائيليه على ثروات وممتلكات ألأمه العربيه بألقوه.

 تحديد ألتهديد وألهدف ألإستراتيجي. يمكن تحديد ألتهديد ألإستراتيجي للأمن ألقومي العربي [ أي تهديد إسرائيلي يهدف إلى ألهيمنه بمعنى ألسيطره ألعسكريه أو ألإقتصاديه على ألمنطقه ألعربيه بألقوه ] لذا فإنه من ألبديهي أن يؤخذ هذا ألتهديد بعين ألإعتبار عند عمل إستراتيجيات ألدفاع ألإقليمي ضمن إستراتيجية ألدفاع ألقومي ألعربي عن ألمنطقة بحيث يحدد ألهدف ألإستراتيجي لها بألمنطوق ألتالي وهو: [ أحماية ألأمن ألقومي ألعربي وذلك بألدفاع عن ألمنطقة ألعربيه ضد أي تهديد إسرائيلي يهدف إلى ألهيمنه بمعنى ألسيطره ألعسكريه أو ألإقتصاديه على ألمنطقه بألقوه ] .

32. ألموقف.

 ألمنطقه. منطقة ألشرق ألأوسط كما هي محدده ومعرفه في وثائق هيئة ألأمم بألإضافه لأقطار ألمغرب ألعربي في شمال إفريقيا.

 ألسكان.

 ألعرب ويشكلوا ألغالبيه بتعداد سكاني 250.000.000 نسمه .

ألأتراك وألقبارصه أليونان وبتعداد 65.000.000 نسمه .

 ألفرس وبتعداد 40.000.000 نسمه .

 ألإسرائيليون لايتعدوا ألـــ 5 مليون نسمه .

 ألموجودات.

ألأهميه. وتأتي من مزايا ألموقع ألمتوسط في ألعالم وألمعابر ألإستراتيجيه وكذلك ألمناخ ألمعتدل وألإرث ألروحي وألحضاري ألتاريخي.

 ألثروات. وفرة ما تحتويه أرض ألمنطقه من ألمعادن وألبترول وألزراعه وألأماكن ألسياحيه.

 ألتهديد.

 ألخارجي. تنامي ألقوه والخطر النووي الإسرائيلي .

ألداخلي. ألذي يمكن أن يتبلور على شكل مخاوف من طغيان وسيطرة طرف عربي على ألآخر وعدم الثقه بين ألأنظمه العربيه مما أدى إلى عدم تبني إستراتيجية محدده للدفاع عن ألمنطقه العربيه كوحده إقليميه لاتتجزأ.

 ألإستراتيجيه.

ألمفهوم ألإستراتيجي. تشكيل هيئه عليا إستراتيجيه للدفاع عن ألأمن ألقومي ألعربي تتألف من ممثلين مخولين من ألفعاليات ألسياسيه وألعسكريه وألإقتصاديه لدول ألمنطقه ألعربيه.

 ألتنفيذ.

ألهيئه ألعليا ألإستراتيجيه للدفاع عن ألأمن ألقومي العربي.

 ألتأليف.رؤساء دول ألمنطقة ألعربيه وألأمين ألعام وينتخب إنتخاب لفتره زمنيه أما ألرئيس فيمكن أن يكون أحد رؤساء ألدول العربيه حسب ترتيب ألحروف ألأبجديه وبألتناوب لمدة سنه وهيئة ركن من خبراء عسكريون وإقتصاديون ممثلون لدولهم .

 ألواجب. وضع إستراتيجية ألدفاع ألقومي وألإقليمي ضد ألتهديد ألعسكري وألإقتصادي ألإسرائيلي للمنطقة العربيه .

 آلية ألتفيذ. بواسطة مجلس ألدفاع ألقومي ألعسكري وألإقتصادي وألهيئه العليا للبحث ألعلمي وهيئة ألطاقه ألنوويه ألقوميه وألصندوق وبنك ألتنميه وألدفاع ألعربي وألسوق ألعربيه ألمشتركه.

 مجلس ألدفاع ألقومي ألعسكري. وهو هيئه ألأركان ألعليا ألإستراتيجيه والذي يرأسها رئيس هيئة ألأركان ألمشتركه ألذي يشرف ويدير هيئة أركان القوات ألبريه والبحريه والجويه ومنظومة ألإستخبارات ألإستراتيجيه وهيئة ألتصنيع العسكري ألعربي.

ألواجب. وضع إستراتيجية ألدفاع ألقومي ضد ألتهديد ألعسكري للأمه ألعربيه.

 آلية ألتنفيذ.

ألمهمه ألإستراتيجيه. يتولى مجلس ألدفاع ألعربي ألمشترك مهام وضع عقيدة ألقتال ألعربيه ألقوميه وتوجيهات التدريب ألسنويه للجيوش العربيه ومن ثم خطط ألدفاع ألقوميه للقوه ألعربيه ألمشتركه وألتي يمكن أن تتألف إما بتخصيص قوات عربيه للواجب على غرار قوة درع ألجزيره أو بتشكيل فيلق عربي مجحفل وكذلك تنسيق خطط ألعمليات ألإقليميه.

 ألقدرات ألعسكريه غير وفوق التقليديه. ألتخطيط لإمتلاك قوة ألردع ألنوويه وكذلك قوة الردع فوق ألتقليديه ووسائل ألرمي وألقذف من ألطائرات وألصواريخ الموجهه.

ألحرب ألألكترونيه ومنظومة ألإستخبارات ألقوميه. ألتخطيط لبناء منظومة حرب ألكترونيه مركزيه يدعمها قمر إصطناعي عربي للإستطلاع وألإنذار ألمبكر تكفل ألدفاع ألألكتروني لوسائل ألضبط والسيطره وألكشف والترصد لمنظومة الضبط وألسيطره والقياده ألإسرائيليه وكذلك إمكانية ألردع ألألكتروني ألتعرضي حيث تخدم منظومة الحرب ألألكترونيه هيئة ألإستخبارات ألإستراتيجيه ألقوميه.

مجلس ألأمن ألإقتصادي .يقوم مجلس ألأمن ألإقتصادي ألعربي بوضع إستراتيجية ألدفاع وألأمن ألإقتصادي ألعربي وسن ألتشريعات وألنظم وألقوانين ألتي تكفل صيانة ألحق ألعربي في ألمشاريع ألإستثماريه ألمشتركه مع ألإسرائيلين ومنع هيمنتهم عليها في مجالات ألتعاون ألتاليه : ألصناعه والزراعه ألحديثه وألصناعات ألزراعيه وتحلية مياه ألبحر وتوفير ألإحتياطي أللازم للسكان وألمصانع من ألمياه وألصناعات البتروكيماويه وتوفيرألطاقه من ألمفاعلات ألنوويه ألمستخدمه للأغراض ألسلميه وألسياحه وألتنقيب عن ألمعادن وألبترول . بحيث يطبق مبدأ أعطيني تكنولجيا أدعمك ماليا وأن لاتتجاوز نسبة مشاركة ألإسرائيليون عن 49% من رأس ألمال لأي مشروع إستثماري في ألمنطقه ألعربيه بحيث تنفذ إسترتيجية ألدفاع ألإقتصادي بواسطة ألهيئات ألتاليه:

 ألصندوق وألبنك ألعربي للتنميه وألدفاع . والمهمه هي ألرفد ألمالي للفعاليات ألإقتصاديه للمنطقه ألعربيه في مجالات ألصناعه وألزراعه الحديثه وألسياحه ونقل التكنولوجيا وألطاقه ألنوويه لتحقيق ألتكامل ألإقتصادي للحد لإدنى مستوى من واردات ألعرب من ألأسواق الخارجيه وكذلك تخصيص ألدعم المالي للأبحاث ألعلميه وألصناعات العسكريه ويتم كله عن طريق قروض ماليه لتشجيع إستثمار رأس ألمال ألعربي وفعاليات القطاع ألخاص ألإقتصاديه.

 ألسوق ألعربيه المشتركه. ومهمتها توفير سهولة تداول ألسلع ألتجاريه ألمصنعه محليا وألزراعيه بين ألأقطار ألعربيه لسد إحتياجات إستهلاك ألسوق في ألعالم العربي .

 ألضبط وألسيطره وألتنسيق. تتم ممارسة ألضبط وألسيطره وألتنسيق لتنفيذ إستراتيجية ألدفاع عن ألأمن ألقومي العربي وألإقليمي في ألمنطقة ألعربيه عن طريق ألهيئه ألعليا ألإستراتيجيه ألتي تشرف على ألمؤسسات ألإقليميه ألتاليه:

 مجلس ألدفاع ألإقليمي ألعسكري وألإقتصادي.

محكمة ألعدل ألإقليميه ألعربيه. وتتولى مسؤولية ألبت في قضايا ألنزاعات ألإقليميه .

 ألصندوق وألبنك ألقومي للتنميه وألدفاع .

 هيئة ألبحث العلمي والطاقه ألنوويه.

 ألإرتباط وألتنسيق وألتعاون ألدولي. ألتي تنفذ سياسة ألتنسيق وألتعاون بين ألدول ألعربيه وألإرتباط وألتعاون مع هيئة ألأمم ومجلس ألأمن ألدولي وألتجمعات ألإقتصاديه وألسياسيه ألإقليميه ألأخرى.

 

الخيار النووي العربي

 

استراتيجية الردع النوويه

 

 الموقف الإستراتيجي. لا أعتقد أن هنالك أدنى شك عند المواطن العربي العادي بأن اسرائيل لا

زالت تمتلك امكانيات الردع النووي ووسائل القذف والإطلاق اللازمه لابل انها تطور من قدراتها يوميا" في هذا المجال وفي أجواء وظلال معاهدات وبروتوكولات السلام في الشرق الأوسط وعلى مرأى ومسمع الراعي الأمريكي والروسي وألأوروبي والحضور العربي - الرافض - والمطبع - والمهرول حيث تهدف اسرائيل من ذلك ما يلي :

ممارسة الإرهاب النفسي للكيانات والمجتمعات العربيه لأنها تعتمد بشكل رئيسي في تخطيطها السياسي لممارسة التفوق وفرض النفوذ في المنطقه على تقارير وتحاليل علميه نفسيه وإجتماعيه عن الموقف السايكلوجي للمجتمعات العربيه وكلها توصي باستمرار ممارسة الإرهاب لإحداث حالة قلق نفسيه عربيه شامله .

 إن السيكلوجيه الصهيونيه مبنيه على عدم الثقه والأمان الا لمن هو صهيوني يهودي وعليه فبالرغم من وجود ما يصطلح عليه جيوبلوتيكيا" بأن اسرائيل في نجاحاتها وانتصاراتها العسكريه مع العرب لم يكن الا بسبب اعتمادها الرئيسي على الجيش الخامس المساند وما يتفرع عنه حسب - مفاهيم الإستخبارات الإستراتيجيه - من مجموعات منظومة السلطه الخامسه [الغير منتميه لأي شعب أو حكومه إلا بقدر ما يتلائم مع مصالحها وأهوائها ] في الأنظمه السياسيه العربيه ولكون هذه التركيبه النفسيه هي السائده عند مجموعة الإستراتيجيون قادة الحركه السياسيه في اسرائيل فإنها لن تتخلى عن امتلاكها لوسائل الردع النوويه مهما كانت حالة الإنسجام في الشرق الأوسط .

 مما تقدم فإن التهديد الرئيسي بالسلاح النووي على المدى المنظور سيكون فقط من الطرف الإسرائيلي في منطقة الشرق الأوسط وخاصة" بعد تدمير القدرات الفوق والغير تقليديه للعراق بعد عاصفة الصحراء وعليه فإن كل من إيران وتركيا لا تمتلك حتى يومنا هذا السلاح النووي لا بل لم يتخذ قرار استراتيجي بعد في كلا الدولتين بتبني أي خيار نووي ولكن تقدم وسائل الإتصال وبالتالي سهولة تبادل المعلومات والبيانات وظهور عصر العولمه وتعاظم هذه الظاهره في الألفيه الثالثه لا يمكن التنبؤ بأن السر النووي سيبقى محصورا" بين أعضاء ودول النادي النووي فالدلائل تشير الى امكانية امتلاك دول العالم الثالث للسلاح النووي وربما منظمات ارهابيه أو ثوريه أو أثنيه قد تمتلكه بمقايس تعبويه محدوده مما سيهدد العالم بأسره ويضع علامة استفهام كبيره على استمرار سلطة ونفوذ النظام العالمي الجديد وربما استمرارية بقاء الحياة على وجه الأرض ما لم تسود فعلا" العداله الدوليه وحقوق الإنسان سائر المجتمعات البشريه .

يجب أن يكون واضحا" أن اسرائيل لن تجازف بضربه نوويه إلا إذا أيقنت بأن وجودها ككيان سياسي له نفوذ في الشرق الأوسط أصبح مهددا" ولكنها لن تقدم على ألإنتحار النووي ولن يكون من قائمة أهدافها السلطه الفلسطينيه - الأردن - لبنان - ولا معظم مناطق سوريا وعليه فإن ما يلي سيكون في قائمة أولويات أهداف اسرائيل النوويه :

 مواقع استراتيجيه في أقطار العمق العربي في كل من مصر - السودان - المغرب العربي - العراق - آبار النفط في دول الخليج .

 مواقع استراتيجيه في كل من ايران - تركيا - الباكستان .

 لذا فإن على العرب التفكير جديا" في خلق توازن استراتيجي في مجال الردع النووي

حيث لا يعقل أن يكون أحد سكان المجمع السكني العربي الكبير جارا" ينشد السلام ويدعي بأنه خياره الإستراتيجي وهو يعيش في بيت مبني على الطراز الأوروبي ومحاطا" بسياج مكهرب وفوق السطح منصات رشاشات متوسطه وقاذفات لهب حتى ولو حياني يوميا" بألف ( شلوم ) وعليه فإن أي إتفاقيه وقعت من قبل أي دوله عربيه في مجال حظر استخدام ألأسلحه غير وفوق التقليديه تعتبر من وجهة نظر مفهوم الأمن القومي العربي الشامل والقانون الدولي غير ملزمه طالما أن اسرائيل غير موقعه عليها أو غير ملتزمه بها ، لذا لا بد أن يكون في الإستراتيجيه العربيه للدفاع عن الأمن القومي العربي الأمور الرئيسيه التاليه :

 ألهيئه ألعليا للطاقه ألنوويه والبحث ألعلمي .

 ألتأليف. العلماء ألعرب في ألمنطقه ألعربيه وألعالم في ألتخصصات ألعلميه ألبحثيه ألأكاديميه وألتطبيقيه في مجال ألرياضيات وألفيزياء وألكيمياء وألبيولوجيا وألذره وكذلك تكنولوجيا الصناعه والألكترونيات وهندسة الجينات .

ألواجب. ألقيام بألبحث ألعلمي والتطوير وإعداد ألدراسات أللازمه لمشاريع تكنولوجيا ألأبحاث مرفقة بجدواها ألإقتصاديه وضرورتها للأمن القومي ألعربي - وكذلك دراسات وأبحاث ألطاقه ألنوويه تمهيدا" لخلق وابتكار حالة توازن معقوله كخيار نووي عربي ليوازي في درجة جاهزيته الخيار النووي الإسرائيلي وتكنولوجيا ألمفاعلات - وأبحاث تكنولوجيا ألتنقيب عن النفط وألمعادن في المنطقه العربيه.

 إجرآت الدفاع والحمايه ضد التهديد بالردع النووي .

 إمتلاك القدره النوويه وتبني فلسفة درجة الخيار النووي الكامن .

 وضع اجرآت الحمايه والدفاع الوقائيه من الضربات النوويه بحيث تشمل

إنشاء ملاجئ اسمنتيه عامه بمواصفات هندسيه خاصه ضد الضربات النوويه بالإضافه الى تعديل هندسي انشائي لشبكات البنيه التحتيه القائمه لتطويرها للمقاومة والحمايه من الهجوم النووي .

 ألإجرآت البديله فوق التقليديه .

حاليا" وقبل امتلاك وسائل الردع النووي . امتلاك القدرات من الأسلحه الكيماويه التكتيكيه والإستراتيجيه ووسائل قدفها .

 بعد توفر السلاح النووي . تبقى للإحتياط المساند وكسلاح ردع استراتيجي وتدمر وتنزع بشكل موازٍ ٍ مع تدمير ونزع ألأسلحه الغير والفوق تقليديه الإسرائيليه وبإشراف دولي .

 

ألخيارات العسكريه البديله

 يعتمد طبيعة وحجم وتكتيك الخيارات العسكريه البديله على ألأمور الرئيسيه التاليه والتي ت شرحها في هذا البحث مسبقا" :

 طبيعة التهديد الإسرائيلي الذي تحدد معالمه العوامل التاليه :

 مفهوم مثلث القوه الإسرائيلي [ قوه عسكريه مرتبط بها كيان سياسي ] .

عقيدة القتال العسكريه الإسرائيليه [ مفهوم التعبيه الإسرائيليه - الإعتماد الرئيسي على منظومات الإستخبارات الإستراتيجيه - التعبويه - والتعرض النفسي الأمني - التفوق في السيطره الجويه - التلويح بالخيار النووي ] .

 أهداف اسرائيل النوويه في المنطقه والظروف التي تستدعي اللجوء للردع باستخدام السلاح النووي.

 النمط السيكولوجي الإسرائيلي [ الشعور التوراتي بالتفوق العرقي ( الشعب المختار ) يلازمه الخوف والقلق المزمن من الإباده من غير اليهود - الحاجه المرتفعه للضمانات الأمنيه المبنيه على عدم الثقه الا بمنهج التفوق الإستراتيجي الذاتي في ميزان القوه ضمن منطقة الشرق الأوسط وبالأخص مجموع الدول العربيه ] مما يرجح الإعتقاد بأن خيار اسرائيل السلام لن يكون الا خيارا" تكتيكيا" .

 تقسيم المنطقه العربيه من وجهة نظر استراتيجية التعبيه العسكريه الى ثلاث مناطق :

 المنطقه (أ) أقطار الحجابات ومناطق الدفاع الرئيسيه ألأماميه وهي سوريا ولبنان - ألأردن ومناطق السلطه الفلسطينيه - سيناء والدلتا في جمهورية مصر العربيه .

(2) ألمنطقه (ب) أقطار العمق العامودي وهي العراق - دول الخليج - مصر + السودان .

(3) ألمنطقه (ج) أقطار العمق الأفقي وهي ليبيا ودول المغرب العربي .

إستراتيجيه الردع العسكريه . تؤسس هنا وفق المناهج الرئيسيه التاليه :

 المنهج التعرضي المفاجئ والسريع وذلك بإحتلال أهداف استراتيجيه حيويه في اسرائيل لمنعها من اللجوء للردع النووي بإعتبار استحالة تنفيذها للإنتحار النووي .

 المنهج الدفاعي المتدرج الطويل الأمد باستخدام القوات التقليديه والقوات المسانده - ميليشيا حرب العصابات - في منطقة (أ) والدفاع المحلي الذاتي الوقائي من الضربات النوويه والرد بصواريخ أرض - أرض ذات مدى مكافئ مجهزه برؤوس تحمل أسحله فوق تقليديه من مناطق العمق العربي .

 

ج. منهج الحشد وبناء القطعات في مسرح العمليات .

(1) المنطقه [أ] . بحجم قوات لا تقل عن (12) فرقه مختلطه مجحفله - مدرعه - آليه - وحدات خاصه و (12) فرقه تتألف من كتائب خفيفه مشاه ومحموله مدعومه بقوات مسانده من المليشيا حسب مناطق مسرح عمليات القتال المحتمله .

(2) المنطقه [ب] . (24) فرقه مدرعه وآليه للتعزيز والتعويض لقوات المنطقه (أ) والدفاع المحلي - بطاريات صواريخ أرض-أرض متوسطه وبعيدة المدى نصفها مجهز برؤوس فوق تقليديه .

(3) ألمنطقه [ج] . (24) فرقه مختلطه للتعزيز والتعويض لمنطقتي [ أ ، ب ] والدفاع المحلي والإقليمي ، وعدد مناسب ومكافئ من القوات البحريه .

ألخلاصـــــــــــــــــــــــــه وألاستنتاجات

 مما تقدم في هذا ألبحث نجد أن هنالك حقيقه قوميه وهي أن أمن ألأمه ألقومي يجب يكون سياجه متينا لايخترق ولكي يكون كذلك يجب أن يبنى من عناصر قويه من ألإقتصاد وقوة ألردع ألعسكريه وألسياسه في جميع ألظروف سلما كانت أم حربا فعليه أو حرب بارده . فألسلم ألذي لا تدعمه ألقوه يبقى سلما تكتيكيا وليس إستراتيجيا أي بمعنى أنه ربما يتحول يوما ما إلى صراع مسلح إذا وجد الخصم بأن أمن ألأمه ألقومي تنقصه عناصر ألقوه مما يغريه إذا هو حاصل عليها لأن ينكث بإلتزاماته وعهوده وينقض بثقله ليحقق مكاسب ومصالح أفضل.

لكي نقاوم بلدوزر إعادة التنظيم والتشكيل في الشرق الأوسط وتشكيل شرق أوسطي جديد وفق معطيات مفروضه وعلى النمط الغربي لابد من إستراتيجيه عربية مقاومه تدافع بكفاءة عن خصوصيتنا العربية ولكي تكون كذلك يجب أن تستغل جميع إمكانات وقدرات الأمه وأن يصار لتشكيل نظام عربي معاصر يتبنى قواعد وأساسيات المعاصرة لكنه نظام ذاتي عربي أصيل.  تنبع أهمية منطقة ألشرق ألأوسط من قيمتها ألعالميه سواء من حيث ألموقع أم ثرواتها ألمخزونه في باطن ألأرض أم موروثها ألروحي وألديني وألحضاري كونها مهبط ألأديان ألسماويه ألثلاث وأساس ألحضارات في ألعالم ألحديث إبتداء من ألحضاره ألآشوريه وألفرعونيه وألفارسيه وأخيرا مزيج حضارة ألعرب وألرومان وألإغريق فإن شعوب ألشرق ألأوسط مؤهله أن تشكل مركز ثقل عالمي سياسي وإقتصادي له ألحق في ألتأثير على ألقرار ألإستراتيجي ألعالمي لابل يشارك في صنعه ضمن ألنظام ألعالمي ألجديد إذا ما تحقق ألسلام ألعادل وألشامل وألمشرف لشعوبه وفق منطق ألعدل وألحق وبمفهوم { لاغالب ولامغلوب أو لا منتصر ولا مهزوم } وهنا فستتوجه كل ألجهود وألإمكانيات ألماديه وألبشريه للتنميه وألتقدم ألعلمي بدلا من أن تستنزف في ألحروب وألمجهود ألحربي وسباق ألتسلح .

 إن إمكانية ألتعايش بين ألعرب وألإسرائيلين ممكنه ووفق ألشروط وألمفاهيم ألتاليه:

 أن تتخلى إسرائيل عن أحلامها ألتوراتيه وأن تكبح جماح أولئك ألأصوليون أليهود وتنمي ألمعتدلون ألعقلانيون ألذين يؤمنون بألتعايش مع ألعرب وأن تغير من أساليب تعاملها ألفوقيه

{Superior-Infearior Dialouge}وأن تتكلم معنابلغة ألمثل وليس ألمنتصر ألذي يتعامل مع ألمهزوم وألعرق ألمختار ألمفضل عندما ينظر لغيره وكأنهم من دونه وغير لائقين للجلوس معه وحواره وأن تعرف إسرائيل بأن إنتصاراتها على ألجيوش ألعربيه عندما حاربتها لم يكن يحصل إلا بسبب ضعف ألجاهزيه وألتهيئه ألعربيه وهذا ما أكده لهم جنرالات حرب عالميين وأنها أي إسرائيل إستغلت فرصة تفكك ألأمه ألعربيه وإنحطاطها ألمخطط وألمدعوم من ألخارج سلبيا بينما كان ولايزال كل ألدعم وألمسانده ألإيجابيه وألتأكيد على إبقاء وإستمرار ميزان ألتفوق ألعسكري لصالحها حتى في ظروف السلم مع العرب وانحسار أي تهديد ويبدو ذلك جليا" في صفقات الأسلحه المتقدمه التي حصل عليها باراك من أمركيا [ صواريخ آرو وطائرات F-16 المتقدمه وعقد التعاون التكنولوجي الفضائي ] وهو وكلينتون يتحدثون عن تنفيذ اتفاقية واي ريفر وقد ثبت لنا نحن العرب أنه حتى إذا ما ظهرأي تهديد حقيقي في ألمنطقه سرعان ما يتجمع تحالف دولي كبير لإنهائه من أجل عيون إسرائيل.

 أن يتم إخلاء منطقة ألشرق ألأوسط من أسلحة ألدمار ألشامل وأن توقع إسرائيل علىمعاهدة منع إنتشار ألأسلحه ألنوويه وإلى ان يتم ذلك يجب أن يتوفر الموقف العربي المكافئ لإسرائيل في امتلاك وسائل القدره العسكريه التقليديه وفوق وغير التقليديه .

 أن تنفذ إسرائيل ما تم وأن تعهدت به ووقعته مع ألحكومات وألهيئات ألعربيه من إتفاقيات سلام وأن تعيد ألحقوق ألمشروعه للشعب ألعربي ألفلسطيني وأن تكون جاده في ألتنفيذ غير مراوغه ومتلكئه ومن ثم تعيد ألجولان لأصحابها وأهلها ألشرعيين .

 على ألعرب أن لايفقدوا ألثقه بأنفسهم وينحوا صاغرين لبلدوزر الشرق الأوسط الجديد ويهرولوا نحو إسرائيل سائلينها ألسلام وألمسالمه فهم أصحاب حق طبيعي وعليهم أن يستدركوا ألأمور بسرعه عندما يأتي ألحديث عن ألتطبيع وألتعامل ألإقتصادي ألمشترك فهنا لابد من أخذ ألدروس وألعبرمما نجم عن ألحلول ألسياسيه ألمنفرده فإذا طبق ونفذ ألتطبيع وألتعامل وألحلول ألإقتصاديه ألمنفرده مع كل دولة عربيه على حده فإن إسرائيل ربما تحقق هيمنة وسيطرة على ألمنطقه لم ولن تستطع تحقيقها بألقوه لذا يجب ألعمل أولا على تنقية ألأجواء ألعربيه سياسيا ليتسنى للعرب من وضع إستراتيجيه إقتصاديه قوميه ذات معالم واضحه تحدد كيفية ألتعامل وألتعاون ألإقتصادي مع إسرائيل .

يمر ألعالم بعد إنتهاء ألحرب ألبارده في صراعات عرقيه وأحيانا مذهبيه وبعضها مصلحي ولكن أساسها الثابت هو في الواقع قومي حضاري أما وسائل ألصراع وأسلحته فربما تتنوع فألإقتصاد لا يمكن إغفاله في عالمنا ألحديث كعامل أساسي ورئيسي يشكل مع ألقوه العسكريه روافد ألقدرات ألسياسيه للأمه وسياجها ألأمني وعندما يطبق ألقانون ألطبيعي ( ألبقاء للأفضل) فألذي يبقى من ألأمم مستقبلا هو أقواها لأنه سيكون أجدى بألإستمرايه وأكثرها تكيفا مع ألطبيعه.

ألمراجع:

ألقوه ألعسكريه ألإسرائيليه{كتاب}

ألشرق ألأوسط وألصراع ألدولي {دراسه عامه لموقع ألمنطقه في ألصراع}

ألقدرات ألغير تقليديه وفوق ألتقليديه ألعسكريه ألإسرائيليه و ألأمن ألقومي ألعربي

مجلة ألمجله ألوطن ألعربي ألأسبوع ألعربي ألدفاع ألعربي وغيرها من ألصحف ومصادر ألأخبار

عودة الى - وجهة نظر عربية من عمان-